الشيخة لبنى القاسمي: يمكن للبنوك الروسية الاستفادة من تجربة التمويل الاسلامي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26333/

ضيفة الحلقة الجديدة من برنامج"حدث وتعليق" هي سيدة عربية شغلت عدة مناصب قبل ان تصبح اول وزيرة اماراتية . والحديث هنا يدور حول وزيرة التجارة الخارجية الاماراتية الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي التي تزور حالياً موسكو.

تحدثت الشيخة لبنى عن زيارتها الحالية الاولى لموسكو وقالت : هذه اول زيارة اقوم بها لموسكو ، وقد التقيت بالسيد كودرين نائب رئيس الحكومة الروسية وكان حديثنا استمراراً للحديث الذي جرى معه اثناء وجوده مؤخراً في دولة الامارات ، وتركز الحديث حول التعاون بين البلدين سيما وان هناك علاقات تجارية جيدة بين روسيا والامارات . ونحن نطمح من خلال زيارتنا هذه الى التعرف على فرص الاستثمار في روسيا والاطلاع على المشاريع المقترحة بهذا الخصوص ، خاصة وان معي في هذه الزيارة فريق من رجال الاعمال الاماراتيين ، وستكون هناك جلسة خاصة بشأن التعاون بين ممثلي القطاع الخاص في البلدين.

وتطرقت الوزيرة الاماراتية الى تعاون الجانبين الروسي والاماراتي في مجال الطاقة وذكرت ان البلدين استفادا كلاهما من فائض عائدات النفط والغاز المتجمعة خلال العامين المنصرمين ، الامر الذي يجعلهما في وضع افضل من غيرهما في مواجهة تداعيات الازمة المالية العالمية الراهنة . وقالت : صحيح ان دولة الامارات المتحدة دولة نفطية في الاساس ولكنها اتجهت لتنويع مصادر اقتصادها بحيث اصبح 64 % من الناتج القومي الاماراتي يأتي من غير قطاع النفط ، اي من قطاع التجارة والخدمات.

اما حول البنوك الاسلامية ودورها في ظروف الازمة الراهنة أكدت الوزيرة الشيخة لبنى القاسمي ان التمويل الاسلامي اصبح لا يقتصر على الدول الاسلامية ، فهناك دول اخرى مثل اليابان وبريطانيا وهونكونغ اخذت تتجه نحو الاستثمار والتمويل الاسلامي ، وهناك العديد من البنوك الاجنبية في الامارات تسعى للعمل ايضاً في مجال التمويل والتأمين الاسلامي ، وهناك زهاء 300 شركة تعمل اليوم في هذا المجال ، ولهذا يمكن القول ان التمويل الاسلامي لا يقتصر على دولة مسلمة او مستثمر مسلم . واذا ما درست البنوك الروسية هذه المسألة فستجد ان هناك فوائد جمة يمكن ان تجنيها من الاستثمار في هذا المجال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)