ميشال أده: هناك استحالة لوجود استقرار في اسرائيل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26194/

بالرغم من لبنانيته التي لا يزايد عليه بها احد، هو متعمق بالشؤون الاسرائيلية، على قاعدة اعرف عدوك. لطالما كانت قراءاته صائبة ولطالما كان رؤيويا في هذا المجال .. انه الوزير السابق ميشال اده، الذي كان ضيف برنامج "حدث وتعليق".
عن امكانية حصول ازمة حكم في اسرائيل، في حال فشل بنيامين نتانياهو في تشكيل حكومة يرى الوزير السابق ميشال اده ان المشكلة في اسرائيل تكمن في انه ليس لديهم اكثرية تحكم، ذلك ان لاالنظام الانتخابي لديهم سئ جدا لانه قائم على النسبية في بلد غير متجانس.. "لانهم من جميع الاشكال .. فعندهم يهود شرقيون.. ويهود غربيون (اشكنازي)، وعندهم اليهود الفلاشا.. وعندهم اليهود الروس (ليبرمان).. وعندهم كذلك العرب، وهم فلسطينيو ال 48 والذين يؤلفون مليون ونصف المليون عربي، اي ما يعادل 20 % من السكان".

 ويرى ضيف برنامج "حدث وتعليق" انه يستحيل تكوين اكثرية مع نظام النسبية، لان المجتمع اصبح غير متجانس. ويورد الوزير السابق ميشال اده مثل الانتخابات الاخيرة، والتي "ترشح فيها 34 حزبا ...والان هناك 12 حزبا ممثلا، حيث حصل حزب كاديما على 28 مقعدا، ولدى الليكود 27 مقعدا، فيما حصل ليبرمان (اسرائيل بيتنا" على 14 او 15 مقدا.. اذن هناك استحالة لوجود استقرار في اسرائيل".
ويعتقد الوزير اللبناني السابق "انهم مضطرون لان تكون عندهم حكومة ائتلافية" لكنه يتسائل "كيف يمكن ان يكون لديهم ائتلاف من اقصى اليمين الى اقصى اليسار؟ ...اذن هم مجبرون، والا لن يكون هناك حكم..ولذلك فهم مضطرون في كل مرة الدخول في حكومات يتفقوا على شئ بسيط جدا ، ويختلفوا على كل الباقي".
ويرى ضيف برنامج "حدث وتعليق" ان هناك جمودا ولم تكن امكانية للتقدم على الاطلاق. ويفسر الوزير السابق ميشال اده بقوله "اذا ارادوا اتخاذ قرار لا يرضي اليمين يتم اسقاط الحكومة.. واذا اتخذوا قرارا لا يرضي اليسار (او ما يسمى باليسار) تسقط الحكومة".
ويرى الوزير السابق انه "اذا كان بامكان نتانياهو تأليف حكومة فعنده حزب الليكود اضافة الى اسرائيل بيتنا، بالاضافة الى شاس والاحزاب الدينية المتطرفة ، اي سيكون لديهم 65 صوتا...".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)