طيار كويتي شاهد عيان على احتلال بلاده ثم تحريرها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26154/

ثمانية عشر عاماً مرت حتى الان على ما سميت بحرب "عاصفة الصحراء" وانتهاء العمليات العسكرية لتحرير الكويت من الغزو العراقي. وبهذه المناسبة استضاف برنامج"حدث وتعليق" اللواء الطيار المتقاعد محمد مبارك الذي كان شاهد عيان على ما حدث في الثاني من آب/اغسطس عام 1990 ، كما كان من ضمن الطيارين الكويتيين الذين شاركوا في حرب  تحرير بلدهم في يناير/كانون الثاني 1991 .

تحدث اللواء الطيار عن كيفية تلقيه نبأ غزو بلاده من قبل دولة عربية جارة ومسلمة وقال انه صدم وروع من جراء هذا الخبر الصاعق ، وانه التحق في صباح ذلك اليوم بقاعدته الجوية فوجد ان الطيران العراقي كان قد قصف مدرجاتها منذ الفجر ... ولكن رغم ذلك تمكن مع طيارين اخرين من الاقلاع  بطائرته الى السعودية مستغلاً عدم وصول الجيش العراقي بعد الى هذه القاعدة.

كما  وكشف عن مشاركته في حرب تحرير الكويت التي قال انها كانت عيداً لكل الكويتيين وشارك فيها بحماس بحيث انه توجه لضرب اهداف عراقية جنوب الكويت ولم يأخذ بالاً للمدافع العراقية المضادة للجو ، الأمر الذي عرض طائرته الى الاصابة بطلقات العدو واضطره للهبوط بمظلته ، وبالتالي وقوعه اسيراً لدى القوات العراقية التي كانت منتشرة في تلك المنطقة.

وشرح الطيار الكويتي بعضاً من معاناته اثناء وجوده في الأسر العراقي وكيفية المعاملة السيئة التي تلقاها هناك ، خاصة بعد ان عرفوا انه طيار كويتي وليس سعودياً. وقال " بعد مروري بعدة مواقع ومخابيْ عراقية  كان يجري التحقيق فيها معي ، تم تسليمي فيما بعد الى الصليب الاحمر الدولي ، وعدت للسعودية .. وبعد انتهاء العمليات العسكرية عدت للكويت عن طريق جنوبه فرأيت بعيني حجم الدمار الهائل الذي لحق بالابار النفطية الكويتية ، فغمرني شعور مزدوج يجمع بين نشوة النصر  ومشاهد الدمار".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)