حاكم مصرف لبنان: لا نزال نرى زيادة في قاعدة الودائع

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/26057/

اظهرت المصارف اللبنانية قدرتها على مواجهة الازمة التي عصفت بالاسواق المالية العالمية، الامر الذي ضاعف الثقة بالقطاع المصرفي اللبناني، حيث ارتفعت نسبة الودائع المصرفية، في وقت تتحمل فيه اكبر المصارف الدولية خسائر ضخمة. فهل سيبقى لبنان محيدا عن الازمة الاقتصادية العالمية. للاجابة على هذا السؤال وغيره يستضيف برنامج "حدث وتعليق" حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة.
عن التدابير المتخذة للحيلولة دون حدوث ازمة اجتماعية في لبنان جراء انخفاض التحويلات المالية من المغتربين اللبنانيين يقول الدكتور رياض سلامة انه خلال الشهرين الاولين من عام 2009 ما نزال نرى زيادة في قاعدة الودائع، ومن ناحية اخرى نرى ان التحويلات من الدولار الى الليرة اللبنانية مستمرة. فنسبة (الدولرة) في الودائع بلبنان تراجعت من 79% الى اقل من 69% في الوقت الحاضر. ويرى ضيف "حدث وتعليق" ان الذي يجري الحديث عنه حاليا ليس واضحا، ولم يعكس الاسوأ. ويؤكد حاكم مصرف لبنان ان "الازمة التي نعيشها الان هي بسبب ان اللبنانيين في العالم يتأثرون بالازمة المالية. وقد اتخذنا اجراءات احترازية حيث نقوم باجراء حسابات. فاذا ما انخفضت هذه التحويلات الى 30 % ... حيث ان اللبنانيين العاملين في الخارج قاموا خلال عام 2008 بتحويل 6 مليارات دولار... فاذا انخفض هذا الرقم الى 30 % سيؤثر بالتأكيد على المداخيل في لبنان".
ويرى المسؤول المصرفي اللبناني ان "فاتورة الاستيراد اللبنانية قد انخفضت، حيث يستورد لبنان كميات كبيرة من النفط، لانه (لبنان) ليس دولة نفطية ، ولكن انخفاض اسعار النفط سيوفر كثيرا على الفاتورة الاستيرادية".  
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)