ناطق باسم حماس: يتعين على الجميع التوحد لمواجهة تنامي التطرف الصهيوني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25984/

حلقة برنامج"حدث وتعليق" الجديدة تناولت موضوع الحوار الوطني الفلسطيني والتهدئة مع اسرائيل ، ولهذا الغرض استضاف البرنامج الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس السيد مشير المصري.

قال المصري ان حركة حماس تدعم الحوار وتضعه في سلم اولوياتها ، وتؤكد جهوزيتها الكاملة ، وان اللقاءات التي جرت مؤخراً بين ممثلي حماس وفتح هي ممهدات لتهيئة الاجواء والمناخات السليمة للحوار الفلسطيني ، وخاصة على صعيد وقف الحملات الاعلامية وانهاء ملف الاعتقال السياسي.

واعرب المصري عن قناعته بانه " امام وحدة الموقف الصهيوني وصلفه وحربه على غزة اصبح موضوع الحوار اليوم ملحاً للغاية اكثر من اي وقت مضى .. وان مصر معنية بالحوار الفلسطيني وتدفع بعجلته الى الامام ، وهي التي وفرت الاجواء للقاءات بين ممثلي حماس وفتح . وكان من المفترض ان نلتقي في الثاني والعشرين من الشهر الجاري ونشكل اللجان الست للخروج على اساس مناقشاتها الى رزمة واحدة تجسد الوحدة الوطنية الفلسطينية . ولكن جاء القرار من الاشقاء المصريين بتأجيل هذا اللقاء رداً على الصلف الصهيوني . وعلى كل نحن جاهزون في اي وقت  للجلوس خلف طاولة المفاوضات ، والمهم هنا هو توفير اجواء الثقة وحسن النوايا والاعتماد على الاجندة الوطنية الفلسطينية . وبالطبع من غير المعقول ان يجري الحوار في ظل وجود مئات من المعتقلين من انصار حماس في سجون السلطة الفلسطينية ".

واكد ايضاً " لقد  استطعنا تجاوز الهوة النفسية ، وعلينا ان ندرك الان ان الرهانات على اقصاء طرف للطرف الاخر هي رهانات  ساقطة ، ويتعين على الجميع التوحد لمواجهة تنامي التطرف الصهيوني".

ولفت المسؤول في حماس الى ان الحوار الفلسطيني الفلسطيني لم يعد قضية تخص مصر وحدها ، بل غدا هماً  عربياً شاملاً ، بحيث ان بعض ملفات الحوار سيتم رعايتها من قبل الجامعة العربية وبشكل مباشر ، وهذا يشكل خطوة في الاتجاه الصحيح كفيلة بتوسيع مظلة الرعاية العربية وتجعل اطراف الحوار ملتزمين اكثر بنتائجه.

وبالنسبة لموضوع التهدئة ذكر مشير المصري " ان العدو الصهيوني يحاول فرض شروط جديدة في اللحظات الاخيرة من غلق ملف التهدئة . وهذا تعطيل متعمد من قبل العدو للجهود المصرية . ان موقف حماس، ومصر ايضاً، يتمثل في رفض ربط موضوع الاسير شاليط مع موضوع التهدئة . ونريد ان نؤكد هنا بانه ما لم يستطع العدو تحقيقه من خلال الحصار والحرب في غزة لا يمكنه ان يحصل عليه من خلال مفاوضات التهدئة .. ولم ينعم العدو الصهيوني بأي تهدئة ما لم يعش الشعب الفلسطيني بلا عدوان وحصار ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)