هاني المصري: انتصار الاحزاب اليمينية في انتخابات الكنيست وجه ضربة قاضية لعملية السلام

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25767/

تتناول الحلقة الجديدةمن برنامج"حدث وتعليق"موضوع مستقبل العملية السلمية في الشرق الاوسط على ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية الاسرائيلية الاخيرة . وللحديث حول هذا الموضوع استضاف البرنامج الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري .

يقول المصري بهذا الصدد" ان انتصار الاحزاب اليمينية واليمينية المتطرفة في انتخابات الكنيست وجه ضربة قوية، ولربما قاضية،لعملية السلام وللمفاوضات بشأنها. فاذا كانت هذه المفاوضات في حالة يرثى لها قبل الانتخابات الاسرائيلية، فكيف سيكون عليه الحال بعد ظهور نتائج هذه الانتخابات التي جعلت من حزب المتطرف لبرلمان الحزب الثالث في اسرائيل وهو الذي دعا الى قصف السد العالي المصري وتدمير احياء كاملة في غزة وطرد الفلسطينيين من داخل اسرائيل.. يضاف الى ذلك ان حزب كاديما نفسه خرج من رحم الليكود اليميني. اذاً  فان الصراع في اسرائيل يجري بين الصقور فقط ، بين السيء والاسوأ ، وليس بين معسكر سلام ومعسكر حرب . وهذا يفرض على العرب والفلسطينيين مراجعة سياستهم ومواقفهم من عملية السلام بشكلها الحالي والاصرار على اطلاق مسار سياسي جدي مختلف عما هو موجود ويقوم على الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الامم المتحدة وليس التفاوض الى الابد".

وبرأي المحلل السياسي المصري فان توجه المجتمع الاسرائيلي نحو اليمين واليمين المتطرف ليس وليد الاحداث الاخيرة في غزة وانما بدأ مع اغتيال اسحاق رابين  وصعود نجم بنيامين نتانياهو بعد ذلك ، وهو الذي قال ان اتفاق اوسلو يشكل كارثة على اسرائيل ، وهو الذي اتفق مع المحافظين الجدد في وثيقة اقرت عام 1995 على انهاء اتفاق اوسلو ، وبالفعل تم له ذلك ، حيث لم يعد لاوسلو  وجود حالياً .. اما انسحاب اسرائيل من غزة فكان يهدف الى تكريس الجهود على احتلال الضفة الغربية  وفصلها تماماً عن غزة وقطع الطريق على الجهود الدولية الرامية الى ايجاد حل للمشكلة الفلسطينية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)