احتمالات تغير خارطة القوى السياسية في العراق بعد الانتخابات المحلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25676/

اظهرت النتائج الاولية للأنتخابات المحلية العراقية انحسار نفوذ الاحزاب والتيارات الدينية وبروز القوى السياسية العلمانية مجددا. وترى نبراس المعموري المرشحة عن القائمة العراقية التي استضافها برنامج "حدث وتعليق" ان النتائج قد غيرت واعطيت الاصوات الى جهات أخرى. ويعرف الجميع ان اياد علاوي شغل المرتبة الثانية في البصرة، كما كان هناك تميز للأصوات في الديوانية. وقد اعلنت المفوضية العليا ان النتائج الاولية التي يتحدث عنها الاعلاميون والمراقبون وبعض المؤسسات قد لا تتفق مع النتائج النهائية الرسمية. ويقال ان هناك تدخلا من بعض الاطراف السياسية لتغيير نتائج الانتخابات. وقد يفسر البعض كلامي بان الخاسر  يبرر عادة فشله بالتزوير او بالتلاعب في الانتخابات. لكن الواقع ان القائمة العراقية فازت في الانتخابات وحصلت على نسبة جيدة. وهل من المعقول ان تتقدم  جبهة التوافق على القائمة العراقية؟ هذا السؤال يطرح على المواطن العادي وكلذلك على السياسي. علما ان جبهة التوافق عانت من مشاكل كثيرة مع الحزب الاسلامي وجرت عمليات اغتيال لمرشحيها. فكيف يمكن ان تحصل جبهة التوافق على نسبة 9 بالمائة والقائمة العراقية على نسبة 8ر6 بالمائة؟

ان النتائج المعلنة هي نتائج اولية اما النتائج الرسمية فلم تعلن بعد. وقد علمت من بعض المصادر ان القائمة العراقية حققت نتائج لا بأس بها في التصويت الخاص. وآمل الا تتغير نتائج التصويت الخاص..لا سيما ان هناك شرائح كثيرة لم تشارك في الانتخابات. ويجدر بالذكر ان ادراج سجل المهجرين في المراكز الانتخابية شئ سهل . كما ان الصحفيين لم يحضروا خلال عمليات الاقتراع.

ان القائمة العراقية قد تدخل في تحالفات مع احزاب وقوى سياسية أخرى ولا سيما في الموصل والبصرة والانبار . لكن هذا سيتم بعد نشر نتائج التصويت الخاص.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)