الانتخابات الاسرائيلية كشفت تعادل قوى اليمين ووسط اليسار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25632/

الانتخابات الاسرائيلية حملت بعض المفاجآت بالتاكيد لكنها ليست بعيدة  كثيرا عن الاتجاه العام الذي اظهرته استطلاعات الرأي العام المعلنة سابقا والقائلة بأن الفارق بين  الليكود وحزب كاديما سيكون طفيفا لا يتجاوز 2- 3 مقاعد. هذا ما أكده  سمير غطرس المتخصص في الشئون الاسرائيلية رئيس مركز " مقدس" للدراسات السياسية في القاهرة. وحسب قوله فأنه بعد نشر استطلاعلات الرأي المذكورة بدأت حملة  محمومة في المعسكرين . واستطاعت ليفني ان تقود حملة انتخابية ناجحة  حققت فيها ردم الفجوة وتفوقت بمقعد واحد كما كان متوقعا بينما لم يسعف الوقت ناتنياهو لأستدراك الاخطاء التي وقع فيها في اثناء الحملة.  لكن بشكل عام كان الاتجاه السائد منذ اليوم الاول لأستطلاع الرأي يشير الى ان معسكر اليمين سيتغلب بشكل عام على معسكر وسط اليسار ، وهو ما تحقق بالارقام  حيث زاد معسكر اليمين مقاعده ب 12 مقعدا بينما خسر معسكر الوسط واليسار 9 مقاعد. ولابد من الاشارة الى ان القوائم العربية الثلاث  حققت تقدما ايضا بمقعد واحد واصبح لها 11 مقعدا.

ويعتقد سمير غطرس ان ناتنياهو قد لا يرفض العرض بتشكيل حكومة ائتلافية ولهذا احتفل بالانتصار . كما احتفلت بالانتصار تسيبي ليفني لأنها حافظت على حزب كاديما الذي كانت جميع الاوسط تتهمه بأنه حزب " مهاجرين" من حزب العمل وسينهار فور انتهاء الانتخابات وان الفجوة بينه وبين الليكود كبيرة جدا.وبالرغم من ان ليفني خسرت مقعدا واحدا حيث كان لديها في البرلمان السابق 29 مقعدا واصبح لديها 28 مقعدا، الا ان هذا يعتبر انتصارا ايضا حيث فازت على خصمها العنيد – الليكود.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)