زحف المدن الكبرى.. هل هو أمر محتوم؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25598/

هل ستصبح مدن العالم الكبرى منطقة للكوارث الايقولوجية؟ وهل نحن مهددون بما تسمى"كارثة جماعية"؟ وهل بالامكان وقف عملية زحف المدن او على الاقل جعلها تحت السيطرة؟ وهل من بديل في عالمنا المعاصر لنمو المدن العاصف؟ حول هذه المواضيع يجري الحديث في برنامج"بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

عام   2008 بات بمثابة حقبة ذات اهمية عالمية. ففيه لأول مرة تجاوز عدد أهالي المدن عدد سكانَ الأرياف. وباتت المعمورة ُ ارضَ الحواضر والمدن. يتوقع الخبراء ان يقيم جميع الروس تقريبا في المدن والقصبات في فترة اقصاها عامُ 2025 . وستخلو المناطق الريفية من أهاليها ما عدا النزرَ القليل. أحيانا نجد المدن الكبرى تتضخم بسرعة وتبتلع الأرياف والضواحي حتى تلتقي وتندمج مع بعضها لتشكل مدينة عملاقة واحدة. ففي اليابان مثلا يقيم حوالي سبعين بالمائة من السكان في المدينتين العملاقتين المتقاربتين طوكيو واوساكا اللتين يمكن ان تلتقيا بمر الزمن لتشكلا مدينة هائلة اكبر. عملية التمدن، او تضخم المدن، تجري بشكل ملحوظ اكثر من غيره في الصين والهند وروسيا والعالم العربي. فهناك تتضخم المدن  بسرعة متناهية. ونجد اليوم في مختلف الأقطار العربية ان أهالي المدن يشكلون ما بين خمسين وثمانين في المائة من سكان البلاد. وتفيد تقديرات الأمم المتحدة ان اكبر عدد من المدن العملاقة سيظهر حتى العام 2015 في الدول النامية . وسيزداد تعداد سكان اكبر تلك المدن  مثل مومباي ومكسيكو وسان باولو عدة مرات، حيث سيبلغ عشرات الملايين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)