ما هو احتمال تحول العراق إلى جمهورية إسلامية؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25558/

ماهو دور الايديولوجيا السياسية الاسلامية في "السياسة الواقعية" في عراق اليوم؟ هل يصح ام لا يصح رأي الباحثين السياسيين الذين يعتقدون ان الدولة العراقية تمضي خطوة فخطوة بأتجاه التحول الى دولة اسلامية على نمط الجارة ايران؟ الاسلام المسيس ام السياسة العلمانية – ما هو العامل الذي يؤثر بأكبر قدر  في صيانة وحدة العراق في حدوده الحالية؟ تناقش هذه المسألة وغيرها في برنامج" بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

هل يسير العراق خطوة فخطوة نحو التحول الى جمهورية اسلامية ذات حكم فيدرالي؟ ومهما يكن من امر فمن الصعب انكار واقع كون العراق في عهد صدام حسين دولة مركزية علمانية، لكنها تشهد اليوم اشتداد الميول الفيدرالية الطاردة للمركز، فيما تشغل الشعارات الإسلامية مرتبة الصدارة في أجندة وآيديولوجية القوى الأكثر نفوذا في البلاد سواء من الشيعة ام السنة. ادارة بوش التي صارت اليوم في طي التاريخ مكنت شيعة العراق، من خلال الإجراءات الإنتخابية الديمقراطية، من تسليم زمام السلطة في بغداد والمحافظات الجنوبية الى الأحزاب الدينية الشيعية الراغبة، حسب تقديرات عدد من المحللين السياسيين، في بناء دولة اسلامية في العراق، وتعمل على بناء مثل هذه الدولة . الا ان نفس تلك التقديرات تقول إن بناء المؤسسات الوطنية المركزية القوية في العراق بات، على خلفية العلاقات المتوترة بين الشيعة والسنة، يخدم مصالح النخب السياسية الشيعية بالذات على حساب الأقلية السنية في الواقع، ما يؤدي حتما الى النزاعات والبلبلة وغياب الإستقرار. وعندما تلمست واشنطن هذا الواقع قررت، على ما يبدو، ان تركز على تحويل العراق الى اتحاد فيدرالي ، بل وحتى كونفيدرالي، ضعيف تستطيع فيه كل جماعة دينية او قومية ان تدير شؤونها وتحمي نفسها بنفسها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)