ثابت سالم : تسوية القضية الفلسطينية تمر بالضرورة عبر تحقيق السلام مع سوريا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25363/

محطات كثيرة مرت بها مفاوضات السلام بين سورية واسرائيل ، كان اهمها في العام 1995 حين تمكن رئيسا اركان الجيش انذاك في البلدين من الوصول الى الملامح النهائية لبروتوكول النوايا برعاية امريكية مباشرة. وآخر هذه المحطات كانت في اربع جولات من مفاوضات غير مباشرة برعاية تركية في اسطنبول . وللحديث عن امكانية استئناف مفاوضات السلام السورية - الاسرائيلية استضاف برنامج" حدث وتعليق" المحلل السياسي السوري ثابت سالم.

وبشأن احتمال صعود حزب الليكود اليميني الى السلطة في تل ابيب  وتأثير ذلك على مستقبل السلام في المنطقة  قال سالم " قد يتمكن بنيامين  نتانياهو من الفوز في الانتخابات البرلمانية القادمة ، ولكن هل سيكون باستطاعته تشكيل حكومة يمينية ؟ فهذه مسألة اخرى. . وبالرغم من ان زعيم الليكود اعلن انه لا يؤيد ما تقوم به الحكومة الاسرائيلية الحالية ، الا ان ذلك لا يعني ان التوصل الى اتفاق سلام بين سورية واسرائيل يتعلق فقط بسياسة حزب الليكود المعلنة . فهناك في اسرائيل مؤسسة الحكومة ، بحيث لا تستطيع اي حكومة جديدة التنصل من ما اقدمت عليه الحكومة السابقة لها . ثم هناك رأي عام للنخبة السياسية الاسرائيلية يدعم  عادة ما تقوم به الحكومات المتعاقبة . وقد مهد ايهود اولمرت الطريق لحزب الليكود للاستمرار في العملية السلمية ".

واضاف المحلل السياسي قائلاً " اعتقد بوجود ادارة امريكية جديدة ، وان الظرف الحالي سيضغط على اسرائيل للدخول مجدداً في العملية السلمية . ويدرك المسؤولون الاسرائيليون جميعاً ان السوريين لن يوافقوا على السلام مع اسرائيل ما لم تنفذ مطالبهم المتمثلة في تطبيق قرارات الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي الخاصة بانسحاب اسرائيل الى حدود عام 1967 ، ومن هنا لا يمكننا ان نستثني امكانية انخراط الحكومة الاسرائيلية القادمة حتى ولو كانت بزعامة الليكود في العملية السلمية ".

وحول دعوة وزيرة الخارجية الامريكية الجديدة هيلاري كلينتون الى ضرورة تركيز الجهود الان على المسار الفلسطيني - الاسرائيلي وترك المسار السوري - الاسرائيلي الى  المرحلة النهائية ، أكد ثابت سالم ان الادارة الامريكية الجديدة تدرك وتستوعب جيداً انه لا يمكن تحقيق السلام في المنطقة دون الدخول في مباحثات مع سورية . وقد يكون سبب تصريح كلينتون هذا يعود الى رغبة الادارة الامريكية الجديدة في الخروج السريع من بؤر التوتر الاخرى في الشرقين الادنى والاوسط  التي تورطت بها الادارة السابقة ، عبر التركيز على حل القضية الفلسطينية الاساسية .  ولكن هيلاري كلينتون تعرف جيداً شروط  تسوية القضية الفلسطينية التي يجب ان تمر بالضرورة عبر تحقيق السلام مع سوريا".

.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)