حسين ريوفيران: مشروعية الدفاع عند حماس متطابقة مع ميثاق الامم المتحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25320/

سيدور الحديث مع  حسين ريوفيران الخبير في مسائل الشرق الاوسط ضيف برنامج "حدث وتعليق" حول بعض التحليلات السياسية التي تقول ان ايران كانت ضالعة في تصعيد الهجوم على غزة من خلال دعمها لحركة حماس.
عن واقعية تلك التحليلات يقول الخبير ريوفيران ان هذا السؤال يحمل موقفا متحيزا مسبقا من حيث المسبب والمعتدى عليه، على اعتبار ان ما حدث في غزة هو اعتداء من قبل اسرائيل على الشعب الفلسطيني. وهناك وضوح في من هو المتسبب في هذه الجريمة الكبرى التي  حدثت. ويرى ضيف البرنامج ان انه للتقليل من جريمة اسرائيل تطرح ايران على اعتبار انها تدعم حماس. ويستطرد السيد ريوفيران "ان ايران تدعم حماس معنويا وماديا، ولا تنكر انها تدعم حماس ولها موقف سياسي موال لحماس ولقوى المقاومة في المنطقة، ولكن هناك مسألة يتم تجاهلها بشكل كبير. فغزة منطقة محتلة واسرائيل انسحبت من داخل غزة الى الى حدود غزة، ولا زالت المدينة تحت الاحتلال".
ويرى ضيف برنامج "حدث وتعليق" انه وحسب ميثاق الامم المتحدة (البند 51) يحق لاي مجتمع تحت الاحتلال مقاومة المحتل بكل الاسباب وبكل الاسلحة المتوفرة لديه، ومن هنا مشروعية الدفاع عند حماس واضحة ومتطابقة مع ميثاق الامم المتحدة. ويؤكد الخبير بشؤون الشرق الاوسط ان "من يدعم حماس تنسحب عليه هذه الشرعية الدولية، ولكن طرح ايران، وزج ايران في هذه المسألة هو من باب اتهام ايران وتوجيه التهمة لها، وليس من باب دعم مقاومة مشروعة وقائمة وفلسطينية وذاتية في قطاع غزة".  
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)