اسامة شرشر: ملف غزة سيحدد نتيجة الانتخابات الاسرائيلية القادمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/25311/

مع حلول العاشر من شهر فبراير/شباط الجاري يترقب العالم العربي ما ستسفر عنه الانتخابات الاسرائيلية التي تاتي وسط عنوان عريض هو ان العنف سيد الموقف بعد عملية الرصاص المسكوب في غزة، والتي استمرت 22 يوما تناثرت خلالها الاشلاء وسالت الدماء.
للحديث عن الانتخابات الاسرائيلية المرتقبة يستضيف برنامج "حدث وتعليق" الكاتب المتخصص بالشؤون العربية ورئيس تحرير جريدة النهار المستقلة اسامة شرشر.
عن رؤيته حول انتخابات الكنيست الاسرائيلية القادمة يقول ضيف "حدث وتعليق" ان ملف غزة سيحدد، او انه حدد بالفعل، نتيجة الانتخابات التي ستجري في العاشر من الشهر الجاري. فلأول مرة في تاريخ الانتخابات الاسرائيلية تحدد الخريطة السياسية قبل ان تجري الانتخابات ، وذلك نظرا لان الجمهور يتخلى لاول مرة عن حالة الخوف والرعب، ويريد ان يكون هنالك تواصل في عملية ضرب غزة والافراج عن الجندي الاسرائيلي. وبالتالي فان نسب فوز او اكتساح حزب الليكود المتطرف اصبحت كبيرة جدا وفاقت كل التوقعات.
وعن الرابط بين ليفني وباراك ونتنياهو يقول المتخصص بالشؤون العربية انه "كانت هناك رؤية عسكرية بين ليفني وباراك واولمرت على اساس انهم يشتركون باتخاذ القرار. ولكن اثناء محرقة غزة وابادة الشعب الفلسطيني حدث نوع من الانقسام داخل هذا المعسكر ... فليفني وباراك كانا من انصار توقف الحرب بعد فترة معينة ولكن اولمرت ، او اليمين المتطرف ، كان يريد ان يواصل هذه الحرب لاقتلاع حركة حماس من جذورها حتى لا تكون خطرا حقيقيا على اسرائيل ...".  
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)