الجزء الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24889/

أوباما: هل ستتحقق الآمال بالتغييرات؟
ما أن تبوأ منصبه رسميا حتى شرع الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما في خطوات تشير كلها حتى الآن الى سعيه الفصل مع سياسة سلفه جورج بوش. ففي اليومين الأول والثاني من رئاسته اعتمد سلسلة اجراءات توحي عزم الادارة الجديدة على تفعيل السياسة الخارجية. فهاتف بعضا من قادة الشرق الأوسط  ثم عين مبعوثا خاصا للشرق الأوسط، وآخر لأفغانستان وباكستان. وقد وعد أوباما  بإرسال مبعوثه الى المنطقة قريبا، وحض اسرائيل وحماس على تعزيز وقف اطلاق النار. كما و حث حماس على وقف اطلاق الصواريخ، واسرائيل على استكمال انسحابها من قطاع غزة وتعهد بتوفير "الدعم الكامل لمؤتمر دولي للدول المانحة لتوفير أعمال الاغاثة الانسانية الملحة، وعملية بناء الاقتصاد الفلسطيني على المدى البعيد"  إضافة الى ضمان أمن اسرائيل وإقامة الدولة الفلسطينية، والزمن مقياس لمقارنة الأقوال بالأفعال.

الغاز الروسي يصل الى أوروبا
تنفست أوروبا أخيرا ًالصعداء وبلغ الدفء ملايين المنازل في وسط وغرب أوروبا والبلقان بعد أن تم تجاوز أزمة الغاز التي استعر أوارها بين روسيا وأوكرانيا لمدة أسبوعين في مطلع العام الجديد. وقد أتى الفرج بعد توقيع رئيسي الحكومة في روسيا وأوكرانيا فلاديمير بوتين ويوليا تيموشنيكو اتفاقين أحدهما ينظم الأسعار للعام الحالي، والآخر أبقى سعر الترانزيت على ما كان عليه.

مدفيديف يتفقد الأوضاع فى إنغوشيتيا
أما في الشأن الروسي الداخلي فنتوقف عند الزيارة التي قام بها الرئيس مدفيديف الى جمهورية إنغوشيتيا ذات الحكم الذاتي في قوام روسيا الاتحادية. أتت زيارة رئيس الدولة الى هذه الجمهورية القوقازية قصيرة وعملية ومفاجئة، بمعنى أنه لم يعلن عنها مسبقا . واتخذ مدفيديف خلال ساعتين تقريبا (مدة الزيارة) عدة إجراءات بهدف ترتيب أوضاع هذا الاقليم الاقتصادي منها والاجتماعي، وما يعني السلطة المحلية وغيرها.
روسيا وأوزبكستان: تنسيق المواقف
موضوع الختام هو زيارة الرئيس مدفيديف الى أوزباكستان وفيها السياسي وفيها الاقتصادي . في السياسة قضايا الأمن والاستقرار في آسيا الوسطى والوضع حول أفغانستان وباكستان، حيث أعرب مدفيديف عن استعداد موسكو للعمل مع الادارة الأمريكية الجديدة على قدم المساومات لحل المسألة الأفغانية ودعاها الى ايجاد آليات وطرق جديدة للحل.

الجزء الاول

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)