غزة .. من القمة الخليجية الى القمة التشاورية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24659/

ان هدف القمة الخليجية كان رأب الصدع السياسي الذي بدأ وانتهى الآن وادى الى تحول قمة الدوحة الى قمة تشاورية ليست ذات طابع عربي، بل هي بالاحرى ذات طابع اسلامي، بعد ان كشف قبل هذا تفتت وتناقض المواقف الفاضحة لدول الخليج العربي.هذا ما يراه راشد الفايد المحلل السياسي والمعلق في صحيفة " النهار" البيروتية الذي استضافه برنامج "حدث وتعليق".

وقال الفايد ان القمة الخليجية عقدت لايجاد منطق متفاهم عليه بين دول الخليج المعنية.  وما يجري في غزة اليوم هو من حانب حماس تحسين شروط التسوية ولكي تحل حماس محل السلطة الوطنية في التفاوض ، وبالتالي ان يكون لها موقعها ، وان تكون هي المتحدثة بأسم الشعب الفلسطيني. وهذا الأمر له امتدادات اقليمية ونتائج اقليمية. هناك صراع في المنطقة ويجري في لحظة غياب الادارة الامريكية. حقا ان بوش ما زال رئيسا للولايات المتحدة  كما ان اوباما سيتسلم السلطة في 20 يناير/كانون الثاني. لكن في ظل هاتين الرئاستين كلما قصرت فترة ما تبقى من ولاية بوش ضعفت قدرته على اتخاذ القرارات... وانا لا يمكن ان اقبل الكلام حول ان هدف اسقاط التهدئة كان فتح المعابر فقط.. ان اسقاط التهدئة يعني فتح الملف الفلسطيني امام اوباما  بمنطق مختلف عما كان عليه في عهد بوش.. ومعنى ذلك ان حماس تريد ان تكون الناطق بأسم فلسطين والشريك الرئيسي في المفاوضات . كما ان المعسكر الذي ترتبط به حماس ويمتد الى النظام السوري والى ايران يريد ايضا ان يقول "انني حاضر" في المنطقة عبر الورقة الفلسطينية والملف النووي الايراني واراضي الجولان المحتلة من قبل اسرائيل. ان جل ما وصلت اليه قمة الدوحة التشاورية هو انشاء صندوق عربي او اسلامي لأعادة اعمار قطاع غزة والتأكيد على وجود حماس كطرف فلسطيني والدعوة الى وحدة الصف الفلسطيني.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)