عاصفة الصحراء وتغيير المعادلات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24641/

كيف يمكن اليوم بعد مرور 18 عاما على بدء عملية " عاصفة الصحراء" تقييم حصيلة السياسة الامريكية حيال العراق والمنطقة عموما؟ وهل كانت هذه أول حرب بعد انتهاء " الحرب الباردة" وبداية فرض واشنطن  لهيمنتها على العالم ام فشلت في النهاية تلك السياسة الامريكية التي دشنت  بشن "عاصفة الصحراء"؟ سيدور الحديث عن الجوانب السياسية والتاريخية لهذه العملية في برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

عملية " عاصفة الصحراء" التي خاضتها القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها ضد القوات العراقية قبل تسعة عشر عاما، وتحديدا في يناير/كانون الثاني سنة الف وتسعمائة واحدى وتسعين، كانت اول عملية حربية واسعة النطاق تشن في عصر ما بعد انهيار عالم القطبين وفي اعقاب "الحرب الباردة" التي وضعت اوزارها آنذاك. والى ذلك كانت تلك في الواقع اول "حرب استعراضية" في التاريخ العالمي تولت القنوات التلفزيونية العالمية عرض احداثها أولا بأول، يوما بعد يوم. الا ان المحللين السياسيين والخبراء العسكريين  لا يزالون حتى الآن  يقدمون تأويلات متباينة لأسباب ونتائج "عاصفة الصحراء". بعضهم يقول ان صدام حسين بتصرفاته الهوجاء لم يترك للولايات المتحدة خيارا سوى شن عملية حربية لتحرير الكويت. فيما يدلل آخرون على ان واشنطن نفسها ألّبت العراق على الكويت واستفزته لغزوها  كي توفر الحجة لبدء عملية الهيمنة العسكرية والسياسية الأميركية التامة على منطقة الخليج العربي وعلى الشرق الأوسط عموما. ومهما يكن من أمر فإن "عاصفة الصحراء" باتت بالنسبة للشعب العراقي "فاجعة الصحراء" التي تمثل استمرارا لشلال الدم المأساوي الذي انبجس منذ سنوات الحرب العراقية الإيرانية. ثم ، بعد اثني عشر عاما من الحصار الإقتصادي الخانق ، واصل جورج بوش الأبن الهجمة الأليمة التي بدأها جورج بوش الأب، فأمر بغزو العراق في مارس/آذار عام الفين وثلاثة. وخلافا "لعاصفة الصحراء" بدأت عملية "الصدمة والرعب" في العراق من دون ترخيص من مجلس الأمن الدولي. تفيد التقديرات على اختلاف انواعها ان عدد القتلى الإجمالي في العراق نتيجة لمختلف العمليات الحربية، من "عاصفة الصحراء" وحتى اليوم بلغ خمسمائة الف شخص كحد أدنى. وتجاوز عدد العراقيين الذين غادروا الوطن مليوني شخص ، فيما تجاوز عدد المهجرين من ديارهم والنازحين في داخل البلاد مليونين وخمسمائة الف شخص. وبالنتيجة تحول العراق الى احدى اخطر البقاع على وجه البسيطة . ان استقرار الموقف في هذه البلاد لا يزال،  كما تشير كل الدلائل، بعيد المنال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)