مصر .. والأزمة في غزة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24262/

لقد ضاعت الدماء الفلسطينية وسط اختلاف الحسابات الاقليمية والعدوان الاسرائيلي الذي يقتل  الحرث والنسل بلا هوادة منذ اكثر من اسبوع . فمن يوقف شلال الدم هذا ؟ ومن يعيد " التهدئة" بعدما علا صوت القنابل وخفت صوت السلام ؟  للاجابة عن هذه الاسئلة وغيرها استضاف برنامج "حدث وتعليق" الدكتور مصطفى الفقي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري .

اكد البرلمانى  المصري قبل كل شيء مسؤولية اسرائيل الكاملة عما يجري حالياً في غزة ، مشيراً الى انها " غدت تمارس نوعاً من انواع ابادة الجنس البشري .ولم يتغير الدور الارهابي للدولة العبرية منذ نشأتها وحتى الان ".

وحول الاتهامات المتزايدة التي توجهها بعض الاطراف العربية الى الموقف المصري من احداث غزة اعتبر مصطفى الفقي ان هذ الاتهامات " عمل خطير من شأنه ان يزيد في  انقسام العالم العربي ، وقد يؤدي في نهاية الامر الى تكريس اتجاهات العزلة لدى مصر .. لان مصر بقربها من القضية الفلسطينية وتضحياتها من اجلها لا يمكن ان يختزل دورها في ادعاءات من هذا النوع . ان المسؤولية عن مشكلة معبر رفح تكمن في الانقلاب الذي قامت به حركة حماس في قطاع غزة والذي ادى الى ان يتحول المعبر الى ادارة سلطة اخرى ليست لديها امام الاخرين الشرعية الدولية لادارته. كما ان القمة العربية منذ اكثر من 25 عاماً اعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية وحدها المسؤولة عن احوال الفلسطينيين . ولهذا وجدت مصر نفسها في وضع صعب ، ويبدو ان مصر دوماً هي الملامة ..  والشعب المصري نتيجة لذلك يشعر بالمرارة عندما يرى الانتقادات توجه لبلاده مثلما توجه الى اسرائيل ، وحتى ان البعض يتهم مصر بالتواطوء في  العدوان ، وهذا أمر خطير وغير مقبول".

وعن سؤال هل دفعت حماس ثمن عدم امتثالها لنصيحة مصر  بضرورة تمديد التهدئة؟ اجاب الفقي قائلاً " ان المقاومة ليست عملية انتحار جماعي ، ولكل حركة من حركات التحرر الوطني حساباتها الخاصة . وحتى ان المقاومين الفرنسيين ضد النازية اوقفوا في مرحلة من مراحل نضالهم عمليات المقاومة حفاظاً على سلامة باريس ..  ولكن ليس الان وقت تبادل الانتقادات . ان اسرائيل تريد تصدير مشكلة غزة الى مصر .. ولقد كنا نتمنى من الاخوة في حماس ان يقيموا حساباتهم بطريقة اكثر واقعية مما جرى .. انني ادعو الان الى وحدة الصف الفلسطيني ووحدة الصف العربي ، لكي يوحدوا جهودهم للضغط على المجتمع الدولي لايقاف العدوان الاسرائيلي ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)