حرب غزة ... والمواقف العربية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24243/

تتواصل المجازر الدموية في قطاع غزة في ظروف الصمت العربي والدولي ، لكن المقاومة ستصمد مهما كثرت التضحيات وضريبة الدم. هذا ما يراه د. حسين حاج حسن النائب في البرلمان اللبناني عن كتلة " الوفاء للمقاومة" الذي استضافه برنامج "حدث وتعليق".

وقال د.حسين حاج حسن ان حزب الله يقف في طليعة القوى السياسية والحزبية التي  تتعاطف بشكل كبير مع قضية الشعب الفلسطيني وصد العدوان على قطاع غزة من خلال اقامة التظاهرات والاحتفالات وعدد الكلمات والمواقف السياسية والدعوات الواضحة الصادرة عن حسن نصر الله الامين العام لحزب الله الى الشعوب العربية للتحرك بالرغم مما لقيته هذه الدعوات من ردود فعل غير مقبولة وغير منطقية. لكن هذا لم يؤثر في موقفنا. ونحن  دعونا الشعوب العربية وبالاخص الشعب المصري  للضغط على حكومته من اجل فتح معبر رفح والوقوف مع الشعب الفلسطيني في غزة. ان هذه المواقف المتقدمة لحزب الله والقوى الاخرى على المستوى العربي والاسلامي لابد وان تؤثر في المواقف الرسمية للحكومات العربية.

وبصدد الموقف العربي المشترك قال د. حسين الا يستحق ما يجري في غزة اتخاذ موقف عربي موحد وعقد قمة عربية كان يجب ان تعقد يوم أمس لكنها لم تعقد وياللأسف بسبب عدم الاتفاق بين وزراء الخارجية العرب. الا يستحق كل ما يجري في غزة  اتخاذ موقف عربي رسمي بغض النظر عن جميع النزاعات والخلافات السياسية بين السلطة الوطنية الفلسطينية وحكومة حماس الشرعية او بين سورية ومصر  واية دولة ودولة أخرى .. ان ما يجري في قطاع غزة يستحق ان تعقد قمة عربية لبحثه ولو انها متأخرة.. نحن قبلنا بالتأخير لكن يجب ان تعقد القمة. ان اجتماع وزراء الخارجية جرى بعد 3 ايام من بدء العدوان واجتماع القمة لم يتم حتى بعد مرور ثمانية ايام  من العدوان . يبدو الامر وكأنه يراد اعطاء الوقت الى اسرائيل لتنفيذ خططها. لكن اسرائيل فشلت في تحقيق اهدافها بأستثناء القتل. لا يمكن فرض الشروط على حماس وقوى المقاومة ..وهذا لن يحدث مهما بلغت اراقة الدماء والقتل والدمار..  ان الموقف العربي الرسمي معيب وياللأسف ..

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)