اوباما.. وميزانية الدفاع والمساعدات الخارجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24199/

تتجه آراء العديد من المحللين الاقتصاديين الى ان الازمة الاقتصادية ، التي تعاني منها الولايات المتحدة الامريكية حاليا ، قد تتسبب في تقييد الانفاق الحكومي على الدفاع والمساعدات الخارجية، الامر الذي قد يقيد خيارات السياسة الخارجية للرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما .
لمناقشة هذا الموضوع يستضيف برنامج "حدث وتعهليق" الدكتور خليل جهشان الاستاذ المحاضر في جامعة بيبرداين الامريكية ورئيس الجمعية الوطنية للعرب الامريكيين سابقا.
في معرض اجابته على سؤال حول كيف تتبلور رؤية باراك اوباما في قضية حجم الانفاق العسكري للولايات المتحدة الامريكية وكذلك بخصوص تقديم المساعدات الخارجية، والتي عادة ما ترتبط بانواع من الضغوط على الدول التي تعتبر حليفة لامريكا يعتقد خليل جهشان بالنسبة للانفاق العسكري والامني والاستراتيجي ان هذا الانفاق هو احد مظاهر قوة اي دولة، ولكن في نفس الوقت احيانا يصبح هذا الانفاق ضعف ايضا لاي دولة. فهناك دول انهارت كليا نتيجة الانفاق غير المحدود، او غير العقلاني، بالنسبة لدخلها وميزانيتها، وهذا ينطبق، في الواقع، على جميع دول العالم والقوى الموجودة في العالم.
ويواصل ضيف برنامج "حدث وتعليق" ان الولايات المتحدة الامريكية والعالم كله يمر حاليا بازمة اقتصادية حادة، وهذه الازمة تتطلب من اي حكومة ان تعيد النظر في ميزانيتها، ليس فقط بالنسبة للامن، ولكن ايضا بالنسبة للانفاق ككل. ويضيف الدكتور جهشان "طبعا نعرف ان هناك رئيس جديد في لولايات المتحدة تطرق خلال حملته الانتخابية الى قضية التغيير واعادة النظر في جميع نواحي الحكم من اجل مواجهة المشكلة الاقتصادية التي تواجهها الولايات المتحدة اولا، اما ثانيا ان تتم اعادة النظر في كثير من السياسات المتبعة التي لم يتم تقييمها منذ فترة طويلة".  
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)