أهم أحداث العام المنصرم في حصاد الاسبوع الأخير (الجزء الأول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24196/

حرب غزة: لوقف القتال وعودة التهدئة
السنة الجديدة جديدة على العالم بحلوها ومرها أما اللون القاني ففي غزة حيث لم يتوقف نزيف الدم الفلسطيني،  فقد وصلت اسرائيل آخر أيام العام 2008 بمطلع أيام العام 2009 قصفا متواصلا على قطاع غزة عماده الضربات المفاجئة التي أوقعت في الساعات الأولى أكثر من ألف قتيل وجريح وتنامى العدد  في الأيام التالية  ليفوق الألفين وسبعة مئة فلسطيني.  وقد نشطت الدبلوماسية للتوصل الى وقف لإطلاق النار تلتزم بموجبه اسرائيل بوقف العمليات العسكرية  مقابل التزام حركة حماس بوقف اطلاق الصواريخ في اتجاه اسرائيل وإعادة التهدئة وفتح المعابر وضمانات دولية لبقائها مفتوحة  اسرائيل ترفض هذه الصيغة  وحماس تدعو لوقف غير مشروط لإطلاق النار وتبقى المساعي متعثرة.  بينما المدنيون في غزة يدفعون ثمن اصطفاف المحاور- الاقليمي والعربي وانقسامها. واشنطن بين الغياب عن السمع وبين لعب الدور ذاته أيام حرب لبنان عام 2006  أي الضغط على اسرائيل وتشجيعـُها على عدم وقف اطلاق الناروحتى الآن فاق الرقم الألفين وخمسمئة فلسطيني بين قتيل وجريح  هذه هي الحصيلة الأولية لأسبوع من الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة والأرقام مرشحة للإرتفاع  طالما أن اسرائيل لم تعلن بعد عن أنها حققت هدفها بإسكات صواريخ حماس علما أن الأهداف كلها لم تعلن. يشهد على ذلك سواء سير العمليات الحربية أو رفض تل أبيب لاقتراح طرحته فرنسا بهدنة انسانية ليومين يتم خلالها تزويد القطاع المحاط بالنار اليوم "والمحاصَر دوما"  بالمساعدات الانسانية.
وفي اجتماع  جامعة الدول العربية الطارئ في القاهرة تبنى وزراء الخارجية موقفا مؤيدا لمصر رافضين الهجوم عليها  لكنهم استعاضوا عن عقد قمة طارئة بتوجيه وفد عربي يرأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يوقف الحرب الدائرة على قطاع غزة:
هذا في الجهد السياسي  أما في تسلسل الأحداث  فيجمع المتتبعون للأحداث ان اسرائيل قد استنفدت الأهداف الجوية والبرية  حيث أسقطت أكبر الخسائر بالفلسطينيين في الساعات والأيام الأولى  وبالتالي فقد فتحت عدّا ً آخر وذلك بالعودة الى الاغتيالات السياسية  من بين صفوف قيادات حماس.  بينما الحديث عن عملية أرضية حشدت لها الدبابات والآليات لم ينقطع  والمسألة كما يقول محللون اسرائيليون ليست في هل ستحصل ام لا  بل في التوقيت فقط.

نائب وزير الخارجية سلطانوف في ضيافة برنامج "حصاد الأسبوع" يتحدث عن أبرز أحداث عام 2008 المنصرم.
أجرت قناة "روسيا اليوم" حديثا مطولا مع نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر سلطانوف وكان الحديث شاملا لأبرز القضايا الدولية.
ويمكنكم الاطلاع على النص الكامل للمقابلة في حصاد السنة المنصرمة للسياسة الخارجية الروسية.

أهم أحداث العام المنصرم في حصاد الاسبوع الأخير (الجزء الثاني)

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)