ابرز احداث السياسة الاوربية في عام 2008

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24183/

انتهى عام 2008 ومع نهايته يتسائل الاوربيون عما حققوه خلال العام. ونحن نتسائل ايضا لماذا تمكن الاوربيون من لعب دور فعال في الازمة الجورجية؟، ولماذا لم يتمكنوا من لعب الدور نفسه في قضايا الشرق الاوسط؟. هل حصل الاوربيون على نظام دفاعي خاص بهم كما كانوا يطالبون؟، وهل استطاعوا ان يقدموا ردا موحدا على الازمة المالية العالمية؟.

للاجابة على هذه الاسئلة يستضيف برنامج "حدث وتعليق" الدكتور خطار ابو ذياب استاذ العلاقات السياسية في جامعة باريس 11.

في معرض اجابته عن سؤال حول فيما اذا تمكن الاوربيون ان يقدموا ردا موحدا لكل هذه الازمة ام لا يقول الدكتور ابو ذياب انه اذا اردنا ان نلقي نظرة على الاقتصاد العام اوربيا فان هناك اثبات اضافي بان اوربا لاعب عالمي، لكن هناك ثغرات لم تمكن اوربا من ان تكون فعلا القطب السياسي، او القطب الاقتصادي المنتظر. اما بالنسبة للازمة المالية تحديدا فقد واجه الرئيس نيقولا ساركوزي، بصفته الرئيس الدوري للاتحاد الاوربي هذا الموضوع بكل جدية، لكن ما يلفت النظر ان الحلول الناجعة اتت من خارج منطقة اليورو، اي من رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون، فيما المانيا التي هي البلد الاكبر الوحيد في اوربا، والتي تملك احتياطا نقديا هاما، وليس فيها عجز مالي تقصر حتى الان الاشتراك في خطط انقاذ اوربية فعالة لاعادة اطلاق الاقتصاد، كما الخطة الامريكية، بالرغم من ان الولايات المتحدة الامريكية كانت هي مركز زلزال الهزة المالية الكبرى ، اي ازمة النظام الليبرالي المنفلت من عقاله، لم تتمكن اوربا من طرح بدائل جدية، ولكن يكتب للرئيس ساركوزي ديناميكيته في الدعوة لقمة العشرين التي يمكن ان تؤسس لاصلاح النظام النقدي العالمي، اذا كان الرئيس اوباما مقتنعا بذلك.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)