الخرطوم: الغرب يسعى للنيل من ثروات السودان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/24177/

استضاف  برنامج "اصحاب القرار" الاستاذ عبدالله علي مسار مستشار رئيس جمهورية السودان عبدالله البشير، أجاب خلاله على تساؤلات عديدة تخص الوضع في السودان وخاصة قضية دارفور.
وقال الضيف في بداية حديثه ان قضية دارفور قضية قبلية محلية وداخلية والقصد من تسييسها  هو محاربة النظام الاسلامي في الخرطوم ومحاصرة حكومة الانقاذ التي تسير ضمن خطوات استطاعت ان تنهض بالسودان وان تحقق في عشرين عاما مشاريع كثيرة واهمها استخراج البترول.
وقال على مسار ان السودان بلد كبير ذو ثروات كثيرة يستطيع أن يؤوي 500 مليون نسمة دون أن يؤثر ذلك على الموارد الداخلية وبالتالي فانه يعد مطمعا للدول الغربية التي لاتريد أن يسيطر عليه نظام له وجهة نظره بشأنها، ويعتبرها دولا ذات مشاريع استعمارية ابتدأت بأفغانستان مرورا بالعراق وغيرها. وهي من أقامت الحرب في دارفور لكي تسعى إلى الاستيلاء على مواردها وانما يتم استغلال ابناء دارفور في هذه النزاعات.
وأضاف قائلا ان القوات الدولية التي جاءت إلى دارفور بموجب اتفاق مع الامم المتحدة واهمها ان تكون هذه القوات من دول افريقيا وان يكون الدعم اللوجيستي والفني من الدول العظمى. وعدد هذه القوات 28 ألف وصل منها 11 ألف من دول أفريقية أو دول صديقة لاتشكل خطورة على السودان. وأشار إلى أن السودان رفض دخول القوات الاممية لسببين أولهما ان القضية قضية افريقية داخلية ويستطيع الاتحاد الافريقي أن يقدم دورا فعالا في حل هذه القضية، أما السبب الثاني فعائد إلى أن دول الاتحاد الافريقي قريبة من المجتمع السوداني في طباعه وتركيبته وهذا ما سيسهل عملية التفاهم والتوصل إلى حلول مرضية.

التفاصيل في برنامج "أصحاب القرار"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)