غزة .. بين سندان الحصار ومطرقة التهديد الاسرائيلي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23998/

حظت زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى موسكو والى واشنطن والقاهرة وما اعقبها من زيارة قامت بها وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبني ليفني للقاهرة باهتمام واسع داخل فلسطين وخارجها . كما ان الحراك الواسع الذي يدور حالياً حول الوضع في قطاع غزة على ضوء التهديدات الاسرائيلية المتكررة  هو الاخر محط اهتمام العديد من السياسيين . وللحديث حول مواضيع المشهد الفلسطيني هذه استضاف برنامج"حدث وتعليق" اسامة المزيني احد ابرز القيادات في حركة المقاومة الاسلامية حماس الذي بين موقف الحركة ازاء هذه المواضيع.

قال المزيني بصدد تهديدات ليفني لحماس " ان هذه التهديدات النارية لا تخيفنا ، ونعلم انه لا يمكن لليفني الا ان تقول هذا الكلام على اعتاب الانتخابات البرلمانية الاسرائيلية .. وبالطبع فاننا على الارض نجهز انفسنا لها "؟

وبشأن زيارة محمود عباس للقاهرة ذكر القيادي الفلسطيني " نحن نعتبر ان اي حراك سياسي هو عقيم في هذه المرحلة حيث تنعدم الافاق السياسية لدى جميع الاطراف ، وحتى ابو مازن نفسه يعلم ان الامور مجمدة ، والمسيرة السلمية وصلت طريقاً مسدوداً وباتت فاشلة.. ولهذا فالاجدر به ان يعترف بهذه النتيجة المأساوية لمشروعه الخائب ".

ورداً عن سؤال حول هل تتوقعون قيام اسرائيل بهجوم واسع النطاق على قطاع غزة اكد اسامة المزيني " ان الجريمة الكبرى التي يرتكبها العدو هي اغلاق المعابر لان هذا الاغلاق يعني ابادة جماعية بطيئة للفلسطينيين .. اما اذا قررت اسرائيل اجتياح غزة فليس امامنا غير المقاومة والصمود ، ولن نرفع الراية البيضاء مطلقاً، وسنقابل اجتياحها بالقذائف والاستشهاديين . والعدو الصهيوني يعرف قدرة المقاومة .. ونقول ان دخول غزة سيكون بمثابة حماقة سيندم عليها العدو".

وانتقد القيادي في حركة حماس مصر كوسيط  بين الفصائل الفلسطينية وقال " ان القاهرة لم تكن محايدة فيما يتعلق باسس الحوار الوطني الفلسطيني ، ولذلك فشلت في وساطتها .. واذا ارادت مصر العودة للتوسط فيتعين عليها ان تكون موضوعية وعلى مسافة واحدة من كل الاطراف".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)