الصهيونية : هل ما زالت على قيد الحياة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23885/

ماذا تحمل الفكرة الصهيونية في طياتها وماذا تمثل الحركة الصهيونية وماهي آفاقها؟ هل يمكننا القول بأن الهدف النهائي للحركة الصهيونية قد تمّ تحقيقه؟ هل أن مفهومي " الصهيونية" والشعب اليهودي مترادفان في المعنى؟ هذه المسائل وغيرها ستبحث في برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

ظهرت الصهيونية كتيار سياسي قبل مائة عام او يزيد. وقد كان هدفها  الأساسي يكمن في انشاء وطن لليهود محمي بالقانون الدولي. وفي 14 مايو/أيار عام 1948 أعلن عن قيام دولة اسرائيل.
واصبح اعلان الدولة العبرية بالنسبة للبعض رمزا لتحقيق الأماني القومية. الا ان ثمة وجهة نظر اخرى لا يعترف اصحابها بدعاوى اسرائيل وقيادتها في الإنفراد بتمثيل مصالح الشعب اليهودي ، ولا يندر ان ينتقدوا الصهيونية معتبرين اياها ظاهرة تتعارض مع تعاليم الديانة اليهودية. والى ذلك فإن إسرائيل التي تأسست كوطن يأوي جميع اليهود، لم تستوعب كل يهود العالم. فالكثيرون منهم لم يرغبوا في الإنتقال اليها. الطائفة اليهودية في الولايات المتحدة مثلا تعادل اليوم من حيث عدد النفوس جميع سكان اسرائيل اليهود على وجه التقريب.  والأكثر من ذلك يفيد استطلاع للرأي اجرته في اواخر العام الفائت هيئة تحرير الجريدة الألكترونية الإسرائيلية "نيوز  رو  كو إيل" الصادرة باللغة الروسية ان الكثيرين من اليهود الذين هاجروا الى اسرائيل لا يؤمنون بالمثل والشعارات التي اعلنتها الصهيونية. فإن 22 بالمائة فقط من الإسرائيليين الذين انتقلوا للعيش في اسرائيل اشاروا الى انهم جاؤوا اليها لأنها وطنهم القومي. وان  عددا مماثلا من الأشخاص قالوا ان سبب نزوحهم اليها هو "رغبتهم في العيش في دولة يهودية". علما بأن 80 في المائة من المشاركين في استطلاع الرأي اعترفوا بانهم فكروا مرة او اكثر من مرة في مغادرة اسرائيل. فيما اعلن 21 بالمائة منهم انهم يودون مغادرة اسرائيل نهائيا والعودة الى بلد المنشأ. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)