الناطق الرسمي باسم فتح: التوافق الفلسطيني شرط اساسي لمواجهة الاحتلال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23679/

بمناسبة انتهاء مهلة التهدئة في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس يوم 19 ديسمبر/ كانون الاول اجرى برنامج" حدث وتعليق" لقاء مع فهمي الزعاريرالناطق الإعلامي باسم حركة فتح .
وقد أعلن الزعارير أن التهدئة الاخيرة المبرمة برعاية مصرية لم تحقق كافة الاهداف المتوخاة منها فلسطينياً  باعتبار ان الاحتلال الإسرائيلي انتقل منذ أمد بعيد من دائرة حل الصراع غلى مربع إدارة الصراع مع الشعب الفلسطيني.
وأضاف قائلاً :" بدأت التهدئة تاريخاً في عام 2003 وكانت تسمى بالهدنة. وقد اشرف عليها أبو مازن عندما كان رئيساً للوزراء. وكان من أهم اهدافها تحقيق مصالح الشعب الفلسطيني المتمثلة  أساساً في حقن الدم الفلسطيني واطلاق المفاوضات التي يمكن أن تفضي إلى تحقيق التطلعات السياسية لشعبنا. لقد خرق الاحتلال التهدئة واستشهد هناك عشرات من مواطني القطاع . ولكن حماس أيضاً لم تستطع في حينه أن توفر اشتراطات حقيقية لاستمرار تهدئة قادرة على أن تحقق  مصالح الشعب الفلسطيني .أما الآن فإن حماس تحاول اتخاذ موقف متشدد من التهدئة وشروطها  نتيجة ضغط شعبي وكذلك بضغط من أبناء الحركة نفسها باعتبار أن التهدئة تتناقض إلى حد كبير مع الشعارات المعلنة لحركة حماس القائمة أساساً على المقاومة. وهذا بين قوسين ومزدوجين كبيربن حيث أن حماس لا تمارس مقاومة منذ عام 2003. ولكن التناقض في التصريحات الحالية يثير مدلولاً واحداً وهو أن حماس تسعى إلى تحسين شروط الهدنة. على كل حال فإن قضايا الهدنة في المرحلة القادمة ستشهد خلال الأيام أو الأسابيع القادمة بعض التوتر وسيصار مع ذلك إلى استعادة التهدئة".
وأكد الناطق الرسمي باسم حركة حماس على أن شكل المقاومة يجب أن يكون باجماع فلسطيني وأن التوافق الفلسطيني شرط أساسي لمواجهة الاحتلال.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)