جنوب آسيا في وجه التحديات من جديد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23428/

ماهي القوى التي يمكن أن تكون مهتمة في احتدام التوتر بين باكستان والهند ؟ أين يمكن أن يتواجد المحرضون والمنظمون الحقيقيون للأعمال الارهابية التي جرت مؤخراً في مدينة مومباي بالهند؟ وبأية مشاكل أمنية تصطدم اليوم بلدان آسيا الجنوبية وكيف بوسع هذه البلدان أن تنسق جهودها المشتركة للتغلب على التحديات والتهديدات القائمة؟ يدور الكلام حول هذا الموضوع في برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

لا تزال وسائل الإعلام العالمية تعتبر عواقب مسلسل العمليات الإرهابية الأخيرة في مدينة مومباي الهندية العامل الرئيسي لتأزم الموقف في جنوب آسيا. وعلى الرغم من ان القيادة الباكستناية استنكرت الإعتداءات الإرهابية بشدة منذ اليوم الأول، تواصل الهند مطالبة باكستان بتسليمها الأشخاص المشتبهِ بضلوعهم في تلك الإعتداءات، فيما ترفض اسلام آباد الطلب معتبرة ً الاتهاماتِ من الجانب الهندي ادعاءاتٍ باطلة ً. والى ذلك لا يزال الموقف على الحدود بين باكستان وافغانستان يثير مخاوف جدية. فالطائرات الأميركية تقصف بين الحين والآخر اهدافا في المناطق الحدودية الباكستانية في محاولة لملاحقة مقاتلي "طالبان" و"القاعدة". كما باتت من مؤشرات التوتر الهجمات التي يشنها المقاتلون على مستودعات الشحن في بيشاور وإضرام النار في الشاحنات بمنطقة يصل من خلالها الى افغانستان اكثر من نصف تموينات القوات الأميركية وحلفائها. وواضح، من الجهة الأخرى، ان باكستان والهند وباقي دول جنوب آسيا تواجه في ظل الأزمة الإقتصادية العالمية المتواصلة مشكلات مشتركة ومتشابهة في مجال الأمن الإقتصادي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)