آية الله التسخيري: لدى روسيا مقومات تتيح لها دعم مسيرة العالم الإسلامي نحو الرقي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23302/

استضاف برنامج "حدث وتعليق" آية الله محمد علي التسخيري الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الذي وصل إلى موسكو للمشاركة في تشييع جثمان الكسي الثاني بطريرك موسكو وسائر روسيا  . وقد تحدث سماحته عن صفات الفقيد الشخصية ومساهمته الجليلة في تعزيز دور الكنيسة الروسية داخل المجتمع الروسي وفي الحوار بين المسلمين والمسيحيين.
وفي معرض تطرقه إلى السمات والمزايا الشخصية للبطريك الراحل قال آية الله التسخيري : " خلال زياراتي المتعددة لروسيا لاحظت فيه صفات رفيعة. وقد كان واسع الأفق وكان مطلعاً على هموم شعبه ويعشق قضية التقريب بين الأديان. لقد لمست فيه سماحة وقداسة وترك في نفسي الكثير من الذكريات الطيبة".
وأضاف آية الله التسخيري قائلاً: " كان للمرحوم مساهمة كبيرة في حضور الكنيسة بين أبناء الشعب الروسي حتى في العهد السوفيتي.  وأصبحت الكنيسة تعيش مع الناس وتحمل همومهم. فحضورها كبير في وجدان الشعب وفي تنمية الجانب الروحي. وهذه قضية يلحظها كل مراقب. لقد فتح الفقيد آفاقاً واسعة بين الكنيسة الروسية ومثيلاتها في أنحاء العالم . وإن دوره  العالمي لا يقل عن دوره الداخلي".
وأكد التسخيري على الدور الكبير الذي لعبه البطريرك الراحل في إشاعة روح التسامح بين الأديان والمذاهب في روسيا وخاصة بين المسلمين والمسيحيين. وأشار إلى أن غبطة البطريرك كان يدرك تماماً أن المسلمين في روسيا جزء أصيل من شعب البلد ولهم تاريخ طويل في كفاح هذا الشعب في سبيل مستقبله.
وحول دور روسيا في منظمة المؤتمر الإسلامي أعلن التسخيري قائلاً: " نحن نشجع التقريب بين روسيا والعالم الإسلامي. فلدى روسيا مقومات عالية جداً تتيح لها دعم مسيرة العالم الإسلامي نحو الرقي. ومن جهة أخرى فإن العالم الإسلامي بوسعه ان يصبح حليفاً قوياً لروسيا في مسيرتها النهضوية.كما يمكن لروسيا أن تملأ الفراغ الكبير الناشئ بين العالم الإسلامي والغرب".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)