مطران شمال العراق: للبطريك الراحل دور كبير في توطيد العلاقات بين الكنيستين الآشورية والروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23296/

 موسكو وفود عديدة من رجال الدين المسيحي الذين يمثلون شتى المذاهب والطوائف المسيحية. وقد التقى برنامج " حدث وتعليق" مطران كنيسة المشرق الآشورية في شمال العراق وبلدان رابطة الدول المستقلة مار اسحاق يوسف الذي تحدث عن العلاقات الطيبة القائمة بين هذه الكنيسة والكنيسة الأرثوذكسية الروسية ودور البطريك الراحل في تمتين هذه العلاقات.
وأشار نيافة مطران كنيسة المشرق الآشورية إلى أن ألكسي الثاني استطاع خلال االسنوات الثمانية عشر الماضية أن يلم شمل الكنيسة الأرثوذكسية الروسية ويوطد أركانها من خلال ترميم آلاف والكنائس والأديرة القديمة وبناء العديد من الكنائس الجديدة وافتتاح عشرات المعاهد اللاهوتية المتوسطة والعليا . وأكد قائلاً: " لقد شهدت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية ولادة جديدة في عهد الكسي الثاني . وقد كان البطريرك الراحل يتحلى بأفضل الصفات الإنسانية وبروح التسامح والحرص على احترام الإنسان المؤمن بمذهب آخر.وقد كان يدعو إلى حوار الأديان. ومما يشير إلى انفتاحه على الأديان والمذاهب الأخرى  صلاته الودية ولقاءاته العديدة مع الكهنة المسيحيين غير الأرثوذكس ورجال الدين الإسلامي ورؤساء الدول الإسلامية " .
وأشاد المطران مار اسحاق يوسف بالدور الجليل الذي لعبه البطريك الراحل في دعم العلاقات بين الكنيستين الآشورية والأرثوذكسية الروسية ومساعدته القيمة في اتاحة الفرصة لآلاف الآشوريين القاطنين في موسكو وروسيا الاتحادية بممارسة طقوسهم وشعائرهم الدينية من خلال منحهم في البداية كنيسة صغيرة ثم السماح لهم ببناء كنيسة جديدة. ولهذا فنحن نقيم  ونثمن كافة أعمال ومآثر الكسي الثاني ولن ننسى دوره ابداً".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)