الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني يتحدث عن دور الاحزاب الشيوعية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23223/

فجأة تذكر الشيوعيون الروس "رفاقهم " في العالم العربي ووجهوا لهم الدعوة لحضور مؤتمرهم الثالث عشر الذي انعقد مؤخراً  بموسكو. ومن بين الحاضرين فى هذا المؤتمر امين عام الحزب الشيوعي اللبناني خالد حدادة الذي استضافه برنامج "حدث وتعليق" وتحدث للبرنامج عن علاقة الشيوعيين العرب مع رفاقهم الروس وعن دور الاحزاب الشيوعية في المرحلة الراهنة.

قال خالد حدادة ان الشيوعيين الروس لم ينسوا رفاقهم العرب وكان هناك خلال الفترة الماضية العديد من من اللقاءات والزيارات المتبادلة بين الجانبين ، كما ان الشيوعيين الروس بقيادة غينادي زوغانوف دعموا نضال الشعب اللبناني ونظموا مظاهرات دعماً للمقاومة اللبنانية اثناء حرب تموز عام 2006 .

 واضاف القائد الشيوعي اللبناني قائلاً : لقد ظهرت الان حاجة لاجتماع اكبر عدد ممكن من الاحزاب الشيوعية من اوروبا ومن العالم العربي وتحقق ذلك في اطار مؤتمر الحزب الشيوعي الروسي الاخير. ونحن في الحزب الشيوعي اللبناني نعتقد ان الازمة المالية العالمية الراهنة ليست الاخيرة بالنسبة للرأسمالية ، ولا نستطيع اصدار حكم  مستعجل بنهاية الرأسمالية ، كما فعل ذلك فوكاياما عندما حكم بنهاية الاشتراكية وسيادة الرأسمالية. نحن نقول ان الازمة الحالية جدية للغاية وستكون لها تأثيرات كبيرة على طبيعة النظام العالمي القادم.

واكد خالد حدادة انه يتعين على اليسار العربي في هذه المرحلة والقادمة ان ينظم صفوفه ويبدأ  هجومه السياسي والفكري الجديد ، كما ويجب على الاحزاب الشيوعية عموماً عدم النظر الى الماركسية كدين لا يقبل التأويل ، بل يجب التعاطي معها كأداة علمية وسياسية لتغيير الواقع . وليس من واجب الشيوعيين التصدي للاديولوجية الدينية ، فالشيوعية ليست دين وليست ايديولوجية .

وتحدث زعيم الحزب الشيوعي اللبناني عن طرائق التصدي للقطبية الواحدة وقال ان مواجهة فرض الهيمنة الامريكية على العالم اخذت اشكالاً عديدة ، منها القومي مثلما  حصل ويحصل في روسيا وبعض الدول الاخرى ، ومنها  الديني مثلما يحصل في العالم الاسلامي . وتطرق حدادة اخيراً الى الاحتلال الامريكي للعراق والمعاهدة الامنية بين بغداد وواشنطن ، وانتقد بهذا الصدد موقف الحزب الشيوعي العراقي من الاحتلال والاتفاقية ودعاه الى اعادة النظر بموقفه.

للمزيد شاهدوا برنامج "حدث وتعليق".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)