روسيا والاتحاد الاوروبي بحاجة الى الاتفاقية الاستراتيجية الجديدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23102/

ان المفاوضات بين روسيا والاتحاد الاوروبي حول اتفاقية العلاقات الاستراتيجية ستكون طويلة وصعبة. ويجب ان يشمل التعاون بين الجانبين قضايا مشتركة كثيرة. وسيدرك الجميع فوائد التوصل الى هذه الاتفاقية. وذكر فريزر كاميرون مدير المركز الاوروبي – الروسي في بروكسل في حديثه مع برنامج "حدث وتعليق" ان محاولة التوصل  الى اتفاقية جديدة بين الاتحاد الاوروبي وروسيا مهمة للطرفين لأن اتفاقية عام 1994 قد انتهى مفعولها في عام 1997 ونحن بحاجة الى وثيقة قانونية جديدة تتماشى مع التغيرات التي حصلت في الاعوام العشرة الماضية. وهناك حاجة ماسة الى الاتفاقية الجديدة نظرا لوجود قضايا كثيرة يجب على الاتحاد الاوروبي وروسيا التعامل معها سوية . ويجب ان يشمل التعاون بين روسيا والاتحاد الاوروبي حزمة من القضايا المشتركة. وهناك قضايا مهمة جدا مثل موضوع الطاقة. ويجب اتخاذ خطوات في مجال الغاء التأشيرات بين روسيا والاتحاد الاوروبي التي تشكل قضية جوهرية ايضا بالنسبة الى مواطني الجانبين الراغبين في السفر مثل رجال الاعمال والطلاب والسياح وغيرها من القضايا، بالاضافة الى أهمية اشراك روسيا  في البرامج الثقافية والتعليمية والعلمية وكذلك التعاون في قضايا الامن.  ويجب التعامل مع جميع هذه القضايا لدى طرحها على طاولة المفاوضات.

ان روسيا اليوم اقوى مما كانت عليه في التسعينيات من القرن الماضي.  كما ان الاتحاد الاوروبي توسع  ويشمل الآن 27 دولة وليس 15 دولة كالسابق. والعلاقات الحالية بين روسيا والاتحاد الاوروبي تختلف  عن علاقات الاتحاد السوفيتي مع الاتحاد الاوروبي سابقا. لكن المهم ان الجميع يدركون أهمية التفاوض مع موسكو بصورة مشتركة بدلا من تفاوض كل دولة معها على انفراد.

وثمة خلافات بين روسيا والاتحاد الاوروبي بصدد بعض القضايا ومنها قضية جورجيا. لكن توجد لدينا خطة مدفيديف – ساركوزي ذات النقاط الست والتي تنفذ روسيا معظمها. لكن القضية الجورجية لا تستحوذ الآن على المفاوضات حول جميع القضايا- السياسية والاقتصادية وقضايا الامن والتجارة والثقافة والتعليم. ولدينا اجندة عمل كبيرة.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)