سيكون رد روسيا حاسما في حالة نشر الدرع الصاروخية الامريكية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23065/

لقد اعلن مجلس الناتو عن تأجيل النظر في موضوع انضمام جورجيا واوكرانيا الى حلف شمال الاطلسي. لكن تأجيل بحث هذه المسألة لن يستمر طويلا ، ولابد ان يتخذ قرار سياسي حول هذا الموضع في عام 2009. وذكر د. الكسندر نيكيتين مدير مركز الدراسات الاورو-أطلسية في حديثه مع برنامج " حدث وتعليق" اننا يجب ان نفهم ان مرحلة الانضمام الفعلي الى الناتو قد تستغرق فترة 5 – 10 سنوات. لذا فان المقصود الآن ليس الجوانب الفنية للأنضمام بل احتمالاته. علما ان اوكرانيا بدأت استخدام المقاييس الاطلسية للحلف قبل 5 سنوات ، وربما سيتم بعد عدة سنوات من اتخاذ القرار السياسي تغيير معايير المدافع واعادة بناء هيكل قواتها المسلحة. لذا فان عملية انضمام اوكرانيا الى الناتو جارية على قدم وساق في الاعوام الاخيرة. اي ان تأجيل البت في هذه المسألة لمدة شهر او أكثر لن يغير من الامر شيئا من جوهر الموضوع. ان جورجيا واوكرانيا ستنضمان الى الحلف.

وفيما يخص صدور القررا السياسي من قبل مجلس الناتو  فان وحدة الحلف في الوقت الراهن غير متماسكة ، وهناك بعض الاصوات التي تنتقد انضمام او حتى ترشيح جورجيا واوكرانيا للأنضمام الى الحلف. من جانب آخر ان المواقف الامريكية من هذه القضية اصبحت في الآونة الاخيرة بطيئة نوعا ما.

علما  ان التعاون بين موسكو والناتو يتواصل في المرحلة الحرجة الحالية . فمثلا تتفق موسكو وبروكسل على وجوب احلال الاستقرار في افغانستان ، ويستمر التعاون في هذا الملف. كما لم يتوقف التعاون فميا يخص الاسلحة التقليدية وقضايا الدفاع الجوي. وواضح ان التعاون في المجال العسكري يغدو ضحية للتناقضات السياسية.

ومعروف ان روسيا عارضت سابقا انضمام دول البلطيق واوروبا الشرقية الى الناتو. بيد ان روسيا اعتمدت في هذا المجال اسلوب الحوار السياسي وليس اطلاق التهديدات. ولم تقدم روسيا على نشر صواريخها التكتيكية بالقرب منها ولم تحشد قواتها على حدود البلاد الغربية. لكن في حالة انضمام جورجيا واوكرانيا الى الحلف ستنبثق لدى روسيا مشاكل كبيرة بسبب وجود حدود طويلة تمتد الآف الكيلومترات مع الدولتين. وربما ستلجأ روسيا الآن الى اعادة نشر قواتها وحشد قواتها واعادة النظر في تسليح قواتها.

من جانب آخر يشغل بالنا موضوع نشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في بولندا وتشيكيا. واعلنت روسيا جهارا ان رد فعلها سيكون حاسما في حالة نشر الدرع الصاروخية الامريكية في اوروبا الشرقية. فمثلا يمكن ان تنصب صواريخ " اسكندر" في مقاطعة كالينينغراد الروسية. وربما ستستخدم  مطاراتها بوسط روسيا لأنطلاق الطائرات المجهزة بالصواريخ المجنحة ذات الرؤوس النووية. ولو ان نشر 10 صواريخ اعتراضية في بولندا لا يشكل تهديدا جديا لروسيا التي تمتلك حوالي 3 الآف رأس نووي ، وليس بوسع الصواريخ العشرة اعتراضها جميعا . اما بصدد التهديدات الايرانية فهي غير جدية حيث ان ايران غير قادرة الآن على انتاج صواريخ استراتيجية تهدد الامن الاوروبي.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)