روغوزين : الغرب ما زال يتحدث عن الصواريخ الايرانية الخيالية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/23029/

أكد  دميتري روغوزين  مندوب روسيا الدائم لدى حلف الناتو على انهم في اوروبا يتحدثون كثيرا عن نشر صواريخ " اسكندر" الروسية في مقاطعة كالينينغراد بينما لا يهتم أحد منهم بنشر الصواريخ الامريكية في اوروبا الشرقية. وقال روغوزين في حديث مع برنامج " حدث وتعليق" ان الجميع كما يبدو يصدقون الحكايات حول الصواريخ الايرانية الخيالية والصواريخ التي سرقها اسامة بن لادن.  لكن لا يستطيع احد سرقة صواريخ استراتيجية. بيد ان الولايات المتحدة تواصل نشر هذه الاسطورة التي تصدقها اوروبا وفي الوقت نفسه تلتزم الصمت عما يجري . وهذا الوضع يدل على عدم توفر الارادة السياسية لدى اوروبا.

وبخصوص المحادثات بين روسيا والناتو قال روغوزين انهم دعوا الرئيس الجورجي ساكاشفيلي الى فالنسيا الى مناقشة ما يسمونه الصراع الروسي – الجورجي بينما لم يدعوا روسيا اليها. وانا اعتقد ان روسيا لا يمكن ان تقبل الدعوة لحضور لقاء فالنسيا لبحث هذه الموضوع. وستجري مناقشته في مقر الحلف في بروكسل.

وقال روغوزين بشأن ازمة القوقاز اننا سمعنا قبل ان يركد غبار قصف تسخينفال عبارات مثل " لا يهم من هاجم اولا" ، ونحن كنا نتمنى ان يقولوا الشئ نفسه الى الامريكيين بعد احداث 11 سبتمبر . اما الآن وبعد ان كشفت منظمات الدفاع عن حقوق الانسان حدوث انتهاكات خطيرة وجرائم عسكرية في تسخينفال صاروا في الغرب يتراجعون عن وجهة نظرهم السابقة تدريجيا. انهم يمارسون الازدواجية في المعايير. وينظرون الى المسألة من زاوية واحدة.

وبخصوص احتمال انضمام جورجيا واوكرانيا الى حلف الناتو أكد روغوزين على ان القيمة العسكرية للدول التي انضمت الى الناتو مؤخرا تعادل الصفر . والأمر برمته مسألة سياسية بأعتراف الغربيين انفسهم.  والقضية تتعلق بالهوية السياسية للأعضاء الجدد والوقوف ضد توجها نحو روسيا. وهذا الامر يبعث على القلق لدينا حيث تربطنا علاقات تاريخية بأوكرانيا وجورجيا منها حتى علاقات القرابة بين العوائل الروسية والاوكرانية والجورجية. ان الاشخاص مثل ساكاشفيلي يأتون ويرحلون لكن يبقى تاريخ العلاقات بين البلدين.

المزيد من التفاصيل في اللقاء المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)