صفحات مجهولة من حياة غيفارا وكاسترو بشهادة جنرال في الكي جي بي(الجزء الثاني)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/22808/

دخل شهر يناير/كانون الثاني عام 1959 التاريخ من ابوابه العريضة. وبات ذلك العام رمزا لإنتصار الحركة الثورية في كوبا. فقد تزعم قادة الفصائل الثورية، وفي مقدمهم فيديل كاسترو، الدولة الكوبية الجديدة وشرعوا باعادة تنظيم اقتصادها ليكون قادرا على بناء الإشتراكية في جزيرة الحرية. 
طبيعي ان يستثير نهج كوبا المعادي للإمبريالية حفيظة واشنطن ويدفعها الى العمل ضد الجمهورية الفتية. فضربت الولايات المتحدة حصارا اقتصاديا خانقا على كوبا وقلصت صادرات النفط اليها واوقفت تزويدها بالمعدات الصناعية والعديد من السلع الإستهلاكية، بما فيها المواد الغذائية، كما اوقفت استيراد السكر الكوبي. وفي هذه الظروف اتسمت بأهمية بالغة لكوبا مساعدة دول الكتلة الإشتراكية، وعلى رأسها الإتحاد السوفيتي، للنظام الجديد.  
في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1960 وصل الى الإتحاد السوفيتي ارنيستو شي غيفارا في زيارة عمل. وكان يومها محافظا للبنك الوطني الكوبي. وفي ابريل/نيسان عام 1963 قام زعيم الثورة الكوبية فيديل كاسترو بأول زيارة له الى موسكو.
عن كلتا الزيارتين المشهودتين يحدثنا ضابط المخابرات الخارجية السوفيتية نيكولاي ليونوف، احد اكبر الإخصائيين في شؤون دول اميركا اللاتينية الذي عمل  آنذاك مترجماً  اثناء زيارة  الزعيمين غيفارا وكاسترو .

نيكولاي ليونوف
تخرج من معهد موسكو للعلاقات الدولية. وعمل في الفترة من عام 1958 وحتى عام 1991 في جهاز لجنة امن الدولة في الاتحاد السوفيتي ( كي.جي.بي) ، وشغل منصب نائب الادارة العامة الاولى(جهاز المخابرات الخارجية) في كي.جي.بي  الاتحاد السوفيتي ، ومدير دائرة التحليل في كي.جي.بي الاتحاد السوفيتي. وعرف شخصيا كلا من فيديل كاسترو وارنستو تشي جيفارا وراؤول كاسترو.

كذلك يمكنكم متابعة الجزء الاول من اللقاء مع نيكولاي ليونوف  حيث يتحدث عن نشوء العلاقات السوفيتية – الكوبية والازمة الكاريبية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)