نائب عراقي : الاتفاقية الأمنية تصب في مصلحة العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/22807/

أجرى برنامج " حدث وتعليق" لقاء مع رئيس قائمة التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي محمد خليل الذي عرض وجهة نظره بخصوص تأييد قائمته للمعاهدة الأمنية العراقية الأمريكية ومواقف الكتل المختلفة إزاء هذه الاتفاقية.
وقد أشار النائب العراقي إلى أن الاتفاقية الأمنية تصب في مصلحة العراق وتنسجم مع ماجاء في الدستور العراقي على الرغم من أنه لا يمكن القول انها من أفضل الاتفاقيات. وأضاف قائلاً:" نحن الآن أمام خيارين لا ثالث لهما. فإما القيام بتحديد جدول انسحاب زمني وسقفه عام 2011 أو نحن أمام قضية أخرى  تتجلى في تمديد بقاء القوات الأمريكية والقوات المتعددة الجنسية في العراق. هذه الاتفاقية ستساعد العراق على تحقيق الاستقرار الأمني . فالعراق بحاجة إلى استقرار داخلي واستقرار خارجي . فقوات الأمن العراقية تقاتل جبهة الارهاب الدولية نيابة عن العالم كله" .
واستطرد محمد خليل يقول:" ثمة مزايا اقتصادية جمة لدى هذه الاتفاقية حيث تتعهد الولايات المتحدة بمساعدة العراق في المؤسسات الدولية وخاصة المالية. كما أن الاستقرار سيخلق الظروف المناسبة والبيئة الخصبة لاستقطاب الاستثمارات إقليمياً وعربياً ودولياً . فبدون الاعتماد على الاستثمارات الخارجية لن يستطيع الاقتصاد العراقي أن ينهض ويزدهر. فهناك جيش من العاطلين عن العمل وقطاعات حيوية مدمرة. ومن جهة أخرى فإن العراق يملك زهاء 20 بالمائة من مجمل الطاقة العالمية".
وحول المطالب التي طرحتها جبهة التوافق وجبهة الحوار أعلن محمد خليل أن هذه المطالب واقعية ويمكن النظر فيها. وقال: " لقد تم تشكيل لجنة من نواب البرلمان ورؤساء الكتل السياسية من أجل تفعيل هذه المطالب في رئاسة الجمهورية وفي مجلس الوزراء. فثمة نوع من التهميش لبعض الفئات وينبغي التفكير في الافراج عن المعتقلين الذين لم يرتكبوا جرائم خطيرة".
وأكد النائب العراقي على ان المعترضين والمؤيدين يحرصون جميعهم على ضمان مصالح البلد وأشار إلى أن الاعتراض ظاهرة صحية وإيجابية تدل على تجذر العملية الديمقراطية بسماتها الأساسية في العراق.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)