أين يُصنع التطرف؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/22525/

يوجد بين المفردات السياسية منذ وقت بعيد مفهوم " البلاد – المانحة للأرهاب". وتدرج الادارة الامريكية وحليفاتها في كشف هؤلاء المانحين كلا من ايران وسورية والسودان وكوبا. اما في الواقع فتمارس الارهاب بقدر اكبر عمليا دول أخرى بينها حلفاء للولايات المتحدة  وكذلك البلدان التي يوجد فيها حضور عسكري امريكي قوي. زد على ذلك وكما تبين فأن عددا كبيرا من المتطرفين ييعيشون او عاشوا سابقا في الولايات المتحدة نفسها وفي بريطانيا. فكيف تفسر هذه الوقائع؟ يناقش هذه القضية وغيرها ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

الاطراف الراعية للإرهاب تشمل في الوقت الحاضر أربع دول وهي: ايران وسورية والسودان وكوبا . ووجود أي دولة في هذه القائمة يعني اتخاذ الولايات المتحدة عقوبات ضدها ، اضافة الى ذلك من السهل ملاحظة ان نشاط المتطرفين في السنوات الاخيرة لا يتركز في هذه الدول أبدا بل في دول أخرى مثل العراق وأفغانستان وباكستان والصومال . أي في الدول التي تتواجد فيها القوات الامريكية بشكل مباشر أو تلاحظ فيها نشاطات أمريكية عسكرية أو استخباراتية واسعة ،. 
من الغريب أن منظمات كثيرة تعتبرها واشنطن اليوم ارهابية تبين أنها تواجدت في الولايات المتحدة نفسها بشكل غير رسمي أو حتى شبه رسمي لفترة طويلة. وعدد كبير من الإرهابيين الأكثر خطورة كانوا يعيشون لفترة طويلة كذلك في الولايات المتحدة.
وفي بريطانيا تظهر صورة أكثر غرابة حيث أن مجموعة كبيرة من الاشخاص الملاحقين في بلادهم بتهمة التطرف والارهاب حصلوا على اللجوء السياسي في بريطانيا، فحسب التقرير السري للاستخبارات البريطانية الذي تسرب مؤخرا إلى وسائل الاعلام ينشط الآن في بريطانيا بضعة آلاف من المتطرفين، ويشير هذا التقرير المقدم إلى الحكومة البريطانية أن معظم هؤلاء قد ولدوا وترعرعوا في بريطانيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)