صفحات مجهولة من حياة غيفارا وكاسترو بشهادة جنرال في الكي جي بي.

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/22439/

في بداية خمسينات القرن العشرين حقق الإتحاد السوفيتي اختراقا في مجال التعاون مع عدد من دول أميركا اللاتينية. فقد ارسيت آنذاك أسس التعاون مع اقطار هذه القارة. وكان التعاون مع المكسيك مثمرا حقا  بالنسبة للإتحاد السوفيتي الذي غدا من اكبر الشركاء الإقتصاديين لهذه البلاد. فكان يصدر اليها الآليات والمكائن وشتى انواع الأجهزة، ويستورد منها البن والقطن والصوف والفواكه التي لا تنمو في مناخ روسيا البارد .
في عام الف وتسعمائة وثلاثة وخمسين قدم  اول سفير للمكسيك  لدى موسكو اوراق اعتماده. وفي الوقت ذاته افتتحت الممثلية الدبلوماسية السوفيتية  في مكسيكو. نيكولاي ليونوف تخرج آنذاك من معهد العلاقات الدولية ، وتم ايفاده لأول مرة الى الخارج بصفة مترجم في سفارة الأتحاد السوفيتي لدى المكسيك.
فهل كان هذا الخريج الشاب الذي بات فيما بعد رجل استخبارات وجنرالا  في لجنة امن الدولة الكي جي بي  يتصور  اي لقاء مصيري ينتظره على الباخرة التي نقلته من الإتحاد السوفيتي الى المكسيك؟

نيكولاي ليونوف
تخرج من معهد موسكو للعلاقات الدولية. وعمل في الفترة من عام 1958 وحتى عام 1991 في جهاز لجنة امن الدولة في الاتحاد السوفيتي ( كي.جي.بي) ، وشغل منصب نائب الادارة العامة الاولى(جهاز المخابرات الخارجية) في كي.جي.بي  الاتحاد السوفيتي ، ومدير دائرة التحليل في كي.جي.بي الاتحاد السوفيتي. وعرف شخصيا كلا من فيديل كاسترو وارنستو تشي جيفارا وراؤول كاسترو.
وعمل مترجما واحد رجال الحماية لرئيس هيئة رئاسة السوفيت الاعلى في الاتحاد السوفيتي اناستاس ميكويان في اثناء زياراته الى المكسيك وكوبا.
كذلك يمكنكم متابعة الجزء الثاني من اللقاء مع نيكولاي ليونوف  حيث يتحدث عن زيارتا زعيمي الثورة الكوبية جيفارا وكاسترو الى الإتحاد السوفيتي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)