نتائج قمة" العشرين" تحمل طابعا نفسيا وليس بنيويا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/22426/

تعتبر قمة زعماء " العشرين" بواشنطن اشارة الى العالم بأسره حول وجوب مواصلة العمل المشترك لتجاوز آثار الازمة المالية العالمية.

وذكرت د. فكتوريا بانوفا الاستاذة في جامعة موسكو للعلاقات الدولية في لقاء مع برنامج " حدث وتعليق" ان نتائج هذه القمة تحمل طابعا نفسيا وليس بنيويا. وستتخذ الدول الاطراف في القمة قرارات ملموسة، وقد أكدت رغبتها في العمل المشترك. كما انها ستعمل كل ما في وسعها من اجل احتواء الازمة.

وحسب قولها فان الجانب الامريكي يحاول معارضة اجراء تغييرات جذرية في النظام المالي العالمي. فنحن نعيش الآن وفق نظام برايتون وود الذي تمارس الولايات المتحدة فيه دورا رئيسيا.وفي الوضع الراهن يجب عليها ان تقلص صلاحياتها وان توافق على توزيع الصلاحيات بين الدول المتطورة والنامية مثل دول (بريك) والشرق الاوسط والدول الافريقية. كما يجب ان يؤخذ ينظر الاعتبار رأي الدول الفقيرة ايضا.

وقد اشار الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في القمة الى وجود حاجة ماسة الى التغيير. لكن المسألة تتوقف الآن على كيف ستتطور الازمة . ولابد من ادخال قواعد جديدة من قبل المجتمع الدولي بغية ضمان شفافية النظام المالي الدولي.

علما ان روسيا تأثرت بسبب الازمة ايضا لأن الاقتصاد الروسي لم يتعزز بعد، واذا انخفضت اسعار النفط فسيعاني اقتصادها كثيرا. ولهذا يجب عليها تنسيق المواقف مع دول (اوبك) بشأن ضمان وجود اسعار مقبولة بغية تدفق عوائد النفط عليها باستمرار.

المزيد من التفاصيل في اللقاء المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)