الحوار الفلسطيني .. وجهة نظر فتحاوية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/22165/

لقد شهدنا حالة من المد والجزر بين حركتي فتح وحماس انتهت باعلان حماس تأجيل الذهاب الى القاهرة وتعطل الحوار الوطني الشامل. وحول هذا الموضوع يستضيف برنامج "حدث وتعليق" فهمي الزعارير الناطق الاعلامي باسم حركة فتح.
عن الذي حدث بالضبط وهل ان الحوار الفلسطيني قد فشل، ام انه اؤجل يقول الزعارير ان المعلن هو انه تم التأجيل، والثابت ان الاشقاء المصريين لن يتوقفوا في جهودهم من اجل ان يتم اطلاق الحوار الوطني الفلسطيني. ويؤكد ضيف "حدث وتعليق" ان حركة حماس قد "اضمرت منذ البداية في انها لن تذهب الى هذا المؤتمر، وفي انها لن تنجح الحوار، باعتبار ان حماس اولا تتقاذفها تيارات وارادات متعددة سواء أكان داخل الوطن، وتحديدا في قطاع غزة، وثانيا في الخارج الذين يرتبطون، بشكل او باخر، بمصالح وعلاقات اقليمية تحتم عليهم، في احيان كثيرة، ان لا يكون قرار حركة حماس قرارا مستقلا". ويرى الناطق الاعلامي باسم فتح ان حركة حماس ليست متهيأة "ولا وارد بذهنها ان يتم التخلي عن الانقلاب الذي وقع في قطاع غزة، بمعنى ان لا تتخلى حركة حماس عن السلطات التي استطاعت ان تفرضها بقوة السلاح في القطاع عبر الانقلاب الذي تم في 10 حزيران من عام 2007". وحسب تعبير فهمي الزعارير فانهم فعلا في وضع شائن ووضع شائك في تاريخ القضية الفلسطينية وانه يعتقد "بشكل جازم بان خيبة الامل والخذلان التي تعرض لها الشعب الفلسطيني في هذا الموقف الذي افتعلته والذي اضمرته حركة حماس طوال فترة عامين تقريبا، باعتبار ان حركة حماس هي التي كانت تنادي دائما وابدا حوارا بدون شروط، وكانت تضمر في حقيقة الامر شروطا لا يمكن من خلالها ان يوجد حوار بعدما حصل في انها في نهاية المطاف تذرعت بذرائع واهية وباوهام متعددة ولم تذهب للحوار، حتى فشل هذا الحوار الى هذه اللحظة".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)