خيار الحرب والسلام في قره باغ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/21834/

منذ حوالي 20 عاماً اندلعت شرارة النزاع القرباغي في جنوب القوقاز حيث تتنازع أرمينيا وأذربيجان حول عائدية إقليم قره باغ  أو" ارتساخ" كما يسميه الأرمن. وإن الصراع على تملك هذه المنطقة ليس جديداً . ولكنه تجمد خلال العهد السوفيتي . وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي كانت منطقة قره باغ  ذات الأغلبية السكانية الأرمنية تابعة قانونياً لجمهورية اذربيجان بصفة مقاطعة ذاتية الحكم. أما في الوقت الحاضر ونتيجة للحرب الأرمنية الأذربيجانية التي دارت رحاها في منتصف التسعينات من القرن الماضي والتي أسفرت عن انتصار القوات الارمنية على الجيش الأذربيجاني واحتلال الأرمن لكافة أراضي الإقليم و كذلك بعض المناطق الأذربيجانية التي تربط  قره باغ بأرمينيا .
ولايزال الصراع على قره باغ بين الدولتين القوقازيتين الجارتين مستمراّ حيث يغدو نموذجاً ساطعاً لنزاعات مشابهة تعصف بمناطق عديدة من العالم . وهذه النزاعات تكشف بوضوع عن التناقض الصارخ القائم بين مبدأين أساسيين للقانون الدولي وهما عدم المساس بسيادة ووحدة أراضي الدولة وحق الشعوب في تقرير مصيرها. وخلال أكثر من 10 سنوات ورغم اللقاءات العديدة بين رئيسي البلدين لم يتسن لأرمينيا وأذربيجان تحريك القضية والشروع في مفاوضات بين البلدين بخصوص مستقبل الإقليم . وفي الفترة الأخيرة بدأ الكثيرون من الأرمن والأذريين يعلقون آمالهم على مساهمة روسيا بقسط أساسي في تهدئة الأوضاع بالمنطقة وفي تسوية هذا النزاع المعقد وإلا فإن خيار القوة سيفجر منطقة القوقاز بأكملها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)