الأرمن العراقيون ينزحون من البلد لتعرضهم للخطف والابتزاز والسرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/21671/

للحديث عن مشكلة تهجير مسيحيي العراق ،التي تفاقمت في الأشهر الأخيرة ،استضاف برنامج "حدث وتعليق" يرفانت مينوسيان أستاذ اللغة العربية في جامعة يريفان الحكومية لإلقاء الضوء على أحد جوانب هذه المشكلة والمتمثل في هجرة الأرمن العراقيين .
وأشار مينوسيان إلى أن السنوات الأخيرة شهدت مجيء موجات كبيرة من الأرمن العراقيين إلى أرمينيا . وقال إن هؤلاء المهاجرين نزحوا من العراق بصورة أساسية لازدياد  حالات تعرضهم إلى الاختطاف وابتزاز الأمول والهجوم على البيوت لاغراض السلب والنهب من قبل جماعات مسلحة. وغالباً ما يعجز هؤلاء، حسب قوله، عن بيع بيوتهم وممتلكاتهم بأسعار معقولة نظراً لاضطرارهم إلى الرحيل على جناح السرعة.
أما بالنسبة لمصير الأرمن القادمين من العراق إلى أرمينيا فإن معظمها يتوجهون خلال بضعة أشهر وبعد حصولهم على الجنسية الأرمنية إلى الدول الغربية وخاصة هولندا والسويد. ولذلك من الصعب تحديد إحصائيات دقيقة بخصوص عدد الأرمن النازحين من العراق.
وأكد مينوسيان على أن الأرمن، شأنهم شأن جميع المسيحيين الآخرين في العراق كانوا يعيشون حياة متساوية في الحقوق ويلعبون دوراً بارزاً  في الحياة الاقتصادية والثقافية للبلد. وقد كانوا يعملون في قطاع المصارف والشركات وكان الكثيرون منهم أطباء وأصحاب مهن وحرف مرموقة.
واتهم مينوسيان الغرب وخاصة أمريكا في العمل على زرع بذور الشقاق بين القوميات والطوائف في العراق من أجل تهيئة المناخ المناسب للتدخل المنتظر والسيطرة على سكانه. واستطرد قائلاً : " لم أكن أشعر في السابق بوجود تفرقة بين شيعي وسني ومسلم ومسيحي".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)