الجزء الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/21494/

الإتفاقية الأمنية مفترق طرق عراقي جديد
نشطت من جديد العمليات الارهابية مع دخول المفاوضات بين الحكومة العراقية وواشنطن حول توقيع الاتفاقية الأمنية التي تنظم تواجد القوات الأميركية في العراق بعد نهاية السنة مع دخولها حيّز البنود التفصيلية، والتي استهدفت في الأيام القليلة الأخيرة موكبي وزيري الطاقة والتعليم. مما يشير الى ان قوى متضررة تعمل على هز الوضع الأمني وإعاقة عملية التفاوض الصعبة في الأساس من تلقاء نفسها هذا في التهويل من الداخل. أما من الخارج فالمسؤولون الأميركيون على مختلف المستويات وبخاصة وزيرا الخارجية والدفاع كوندوليزا رايس وروبرت غيتس فتتوالى تحذيراتهما من عواقب عدم توقيع الحكومة العراقية الإتفاقية المعروضة عليها بل وتذهب التحذيرات الى الغمز من أن قوى دولية سترفض الاتفاقية. في هذا الصدد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في دردشة صحفية إن موسكو ستدعم في مجلس الأمن الدولي الاتفاقية التي توقعها الحكومة العراقية وتعرضها على مجلس الامن.

حلول جديدة أم أوهام قديمة
اطلق من شرم الشيخ الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز قنبلة سياسية بإقراره بأن اسرائيل تقبل بمبادرة السلام  العربية. المبادرة التي تبنتها القمة العربية في بيروت قبل 6 أعوام، لكنه سرعان ما تراجع عن زلة اللسان السياسية هذه ليوضح مقصده: لم أحدد ملامح أساسية أو عامة بالنسبة الى قبول المبادرة. مضيفا ثمة حاجة للتفاوض عليها. بدوره رد على الفور الرئيس المصري حسني مبارك موضحا ً ان المبادرة العربية ليست قابلة للتفاوض، مشددا ًعلى التزام الدول العربية بإقامة علاقات طبيعية مع اسرائيل في حال التوصل الى اتفاق سلام نهائي.

موسكو تدخل حلبة الصراع مع القراصنة في الصومال
وحول موضوع القرصنة البحرية المزدهرة قبالة سواحل الصومال فقد أعلنت وزارةُ الخارجيةِ الروسية أن موسكو طلبت من الحكومةِ الصومالية الانتقالية السماحَ لسفنها الحربية بحُريةِ الحركة في مياهها الاقليمية لمكافحةِ نشاطات القرصنة في المنطقة.

الجزء الاول

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)