استتباب الوضع الامني يساعد على عودة الشركات الروسية الى العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/21469/

اعلن  جعفر رسول الحمداني رئيس الغرفة التجارية العراقية  رئيس الوفد العراقي المشارك في منتدى أرابيا-اكسبو في حديثه مع برنامج " حدث وتعليق" أن اللقاءات بين القطاع الخاص العراقي والعربي وبين القطاع الخاص الروسي لها مردودات ايجابية جداً، لا سيما وأن روسيا بلد متطور ولديه امكانيات واسعة وضخمة يمكن الاستفادة منها في دعم عملية التنمية الاقتصادية في البلدان العربية.

ويعتبر هذا اللقاء تجربة جيدة بالنسبة للعراق وخاصة بعد تغيير النظام واتاحة الفرصة الى الشركات الروسية للعودة الى الساحة الاقتصادية العراقية.

وقال الحمداني إن الوضع الأمني اصبح مهيئاً لاستقبال الشركات الروسية والاستفادة من الطاقات والخبرات والامكانيات الروسية في اعادة اعمار العراق والمساهمة في التنمية الاقتصادية إلى جانب الشركات الأخرى الموجودة مثل الأمريكية والبريطانية والعربية التي تعمل في مجال النفط وفي قطاع الخدمات والزراعة وغيرها من القطاعات الهامة في الاقتصاد العراقي.

وأشار رئيس الوفد العراقي إلى أن هذا المنتدى فرصة من اجل ان تطرح على الأصدقاء الروس امكانيات المشاركة في المشاريع الاستثمارية في العراق. لأن الوضع الأمني يسمح للشركات الروسية بدخول العراق والعمل فيه بعد نجاح خطة فرض القانون في العراق ونجاح الحكومة الوطنية الموحدة في تطبيع الأمن في البلد.

وأكد الحمداني بانهم سوف يقدمون للشركات الروسية كل التسهيلات إذا ماجاءت للعمل في العراق، وان  الاصدقاء الروس ينظرون إلى العراق نظرة جديدة لأن فترة الحكم الديكتاتوري والحكم الفردي قد انتهت بسقوط نظام صدام. وأصبح العراق اليوم بلدا ديمقراطياً ويمكن لجميع بلدان العالم أن تساهم في اعادة اعمار العراق.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق لبرنامج "حدث وتعليق".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)