الكنيسة اليونانية ودورها في الاراضي المقدسة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/21189/

من المعروف للجميع  ان الارض المقدسة فلسطين هي مهد الديانة المسيحية ، فالسيد المسيح  ولد وترعرع على هذه الارض الطاهرة ، ومن هناك جاهد انصاره ومريدوه في نشر الرسالة المسيحية السمحاء . ومر  المسيحيون في هذه المنطقة المقدسة بمراحل تاريخية متباينة بين مد وجزر  وفقاً   للحكام والدول التي سيطرت على هذه المنطقة .

ولغرض التعريف بوضع المسيحيين في الوقت الراهن في الاراضي المقدسة تحدث لبرنامج "اصحاب القرار" صاحب الغبطة ثيوفيلوس الثالث بطريرك الكنيسة اليونانية في القدس الذي  اعرب عن قلقه ازاء هجرة المسيحيين من الاراضي المقدسة .

وقال البطريرك اليوناني ان احدى المشاكل هنا تكمن في تناقص اعداد اتباع الكنيسة المسيحية في الارض المقدسة ، الامر الذي يثير القلق لدينا. وتتخذ الكنيسة الاجراءات من اجل مساعدة الشباب على البقاء هنا وتقديم كل التسهيلات لهم لمواصلة دراستهم في هذه الارض أو إيفادهم للدراسة في الخارج بشرط عودتهم للوطن الام .

اما بشأن علاقة الكنيسة مع السلطات الاسرائيلية فأكد البطريرك ان الكنيسة اليونانية تعمل بشكل طبيعي وعلاقتها مع السلطات جيدة . ونفى ان تكون تل أبيب قد مارست ضغوطات على الكنيسة من اجل اجبارها على التنازل عن ممتلكات الكنيسة في الخليل ، مشيراً الى ان قضية اثبات عائدية هذه الاملاك هي مسألة قانونية تخضع للتشريعات المحلية .  اما حول علاقة الكنيسة اليونانية مع بقية الكنائس وممثلي الاديان الاخرى في الارض المقدسة فوصف البطريرك هذه العلاقة بالممتازة وقال ان كنيسته تشارك في جميع الحوارات المسيحية والحوارات بين الاديان ، وان البطريركية عضو في مجلس الكنائس العالمي وفي مجلس الاديان العالمي ، فضلاً عن عضويتها في مجلس الاديان العامل داخل اسرائيل والذي يضم ممثلي الاديان الثلاثة - المسيحية والاسلام واليهودية .

وتوقف البطريرك عند علاقة كنيسته مع الكنيسة الارثوذكسية الروسية فاشار الى ان هذه العلاقة ممتازة وتسودها روح الثقة والتعاون المتبادل ، بالرغم من ظهور مؤخراً خلاف بسيط بينهما بشأن مجمع التعميد في الاردن ، معرباً عن الامل بزوال هذا الخلاف العابر قريباً . كما اكد البطريرك ثيوفيلوس الثالث انه التقى مؤخراً في اسطنبول براعي الكنيسة الارثوذكسية الروسية غبطة البطريك  الكسي الثاني الذي جدد دعوته له لزيارة الكنيسة الروسية في موسكو  وانه قبل بترحاب هذه الدعوة وسيلبيها باقرب فرصة .

للمزيد شاهدوا برنامج "اصحاب القرار".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)