التوقعات الإستراتيجية.. بين الخيال والواقعية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20977/

سنقوم هذا اليوم بالحديث عن محاولات المتخصصين النظر الى الافق الزمني. فما الضرورة ولمصلحة من التوقعات الستراتيجية في العالم المعاصر والمتقلب؟ وما هي احتمالات حدوث تحقق تلك التوقعات؟ والى اي مدى تكون تلك التخمينات صائبة؟ وهل من الممكن، من حيث المبدأ، التنبؤ عن تطور الاحداث السياسية والماكرواقتصادية بهذا القدر او ذاك من الدقة؟
عن هذه الاسئلة يجيب ضيوف برنامج "بانوراما". 

معلومات حول الموضوع:

نشأت في مختلف البلدان، وفي روسيا ايضا، جمعيات للخبراء الذين يمارسون اعداد المواد التحليلية والتخمينية والتقديرية ذات الطابع الإستراتيجي. كما تتميز بأهمية خصوصية التخمينات والتقديرات المتعلقة بالتطور الإجتماعي والإقتصادي والرؤية المستقبلية للنتائج المتوقعة من القرارات والتدابير الإستراتيجية المتخذة قي ميدان الإقتصاد. الا ان دقة التخمينات والتقديرات الإستراتيجية اخذت تتعرض للتشكيك في الآونة الأخيرة بسبب حالة الأزمة التي يعيشها الإقتصاد العالمي. كما تثير الشكوك فاعلية التخمين الإستراتيجي بوصفه اداة للتطور الإجتماعي والإقتصادي.   فهل توقع الخبراء انهيار الأسواق المالية؟ اذا كانوا قد توقعوه فلمَ لمْ تتخذ اية اجراءات للحيلولة دون وقوعه؟ قبل فترة توقع الكثيرون من المحللين المعروفين ارتفاعا مطردا في اسعار النفط. في حين تنخفض اسعاره الآن.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)