أهم أحداث هذا الأسبوع (4-10 اكتوبر/ تشرين الأول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20832/

الهم السياسي والإقتصادي.. تعبئة إيفيان
الآزمة المالية العالمية تتطلب اليوم  رؤية جديدة الى العالم وصحوة من تلك المواقف المعلبة والمسبقة في الاقتصاد كما في السياسة .هذا ما حمله الرئيس دميتري مدفيديف الى القمة الاوروبية المصغرة التي انعقدت في مدينة ايفيان الفرنسية .وفي كلمته التي أجمع المتابعون على وصفها بالبرنامجية ركز مدفيديف على فكرة عقد اتفاقية جديدة حول الأمن في أوروبا وعلى مناقشة ووضع تصورات جديدة للادارة الدولية إذا جاز التعبير قادرة على ضمان التطور الثابت لعالم اليوم وهذه الأفكار تصلح لأن تكون ورقة عمل قابلة للنقاش لصياغة أسس جديدة للعلاقات الدولية بعد أن نضج هذا الأمر.
وخطاب مدفيديف في ايفيان هو بمثابة استكمال لخطاب سلفه فلاديمير بوتين العام الماضي في ميونيخ .وقد أشار الرئيس مدفيديف بالنقد الى طموح الولايات المتحدة الأميركية لتكريس هيمنتها العالمية داعيا للنظر الى اسباب ذلك في الأحداث التي وقعت قبل سبع سنوات أي عندما استعملت واشنطن أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول بغرض فرض وتكريس الأحادية القطبية في منظومة الأمن الدولي كما في الاقتصاد....

جهود المعالجة تسابق الإنهيارات المالية
في تسعينيات القرن الماضي أي قبل عشر سنوات ونيـّف بدا ظاهرا للعيان عدم فعالية النظام المالي الأحادي وأدواته - بخاصة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ضيـّعا هيبتهما .كما نلاحظ في الآونة الأخيرة كيف أن ضعف الدولار قد خلق جملة مشاكل على الصعيد العالمي، ونشهد بالتالي اليوم تحلل النظام المالي الدولي كما  نرى من مثال الولايات المتحدة الأميركية وليس فقط الولايات المتحدة ان عمليات الانتقال من الرأسمالية الموجهة ذاتيا الى "الاشتراكية المالية" حيث يجري على قدم وساق تأميم الموجودات المالية. هذا التوصيف للرئيس دميتري مدفيديف...

قمّة بشكيك أمام تحديات الأزمة المالية
أنتهت في قرغيزيا قمة رابطة البلدان المستقلة الى توقيع جملة وثائق تنظم العمل بين بلدان الرابطة في مجالات عدة لكن الأزمة الاقتصادية العالمية كانت وراء تأجيل تبني القمة لاستراتيجية التطور الاقتصادي حتى العام ألفين وعشرين. ونظرا للمنحى الذي اتخذته الأحداث في القوقاز والنتائج التي أسفرت عنها فقد قرر قادة الرابطة وقف العمل بمهمة حفظ الأمن في جورجيا.

الجزء الثاني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)