هبوط النفط.. هل سيدوم؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20825/

ماهي العوامل التي ستؤثر في المستقبل القريب على استمرار تراجع اسعار النفط ، وما الذي يجب ان يحدث لكي يحل الارتفاع بدلا من الهبوط؟ وهل  يمكن ان تؤثر بلدان اوبك وروسيا في هذه العملية؟ وما هو الحد الادنى لسعر النفط المقبول لدى روسيا؟ وهل ينفع الاقتصاد العالمي اليوم استقرار سعر النفط في حدود 100 دولار للبرميل؟ سنتحدث عن هذا الموضوع في برنامجنا اليوم.

معلومات حول الموضوع:

خلافا للتوقعات المتكررة انخفضت أسعار النفط العالمية لدرجة كبيرة جدا. والأكثر من ذلك ان درجة هبوط الأسعار مؤخرا تمثل ادنى  ما شهدته الخمسون عاما الأخيرة. ففي اغسطس/ آب انخفض سعر برميل "الذهب الأسود" الى اقل من مائة وخمسة عشر دولارا، فيما بات في مطلع اكتوبر/تشرين الأول يراوح في حدود تسعين دولارا. ويعزو الخبراء رخص اسعار النفط في المقام الأول الى الأزمة المالية العالمية وتدهور الإقتصاد الأميركي والأوروبي وتوقع هبوط الإنتاج. القدرة الشرائية للمستهلكين تنخفض فينخفض الطلب على النفط. ويمكن لهبوط اسعاره ان يسدد ضربة خطيرة الى مصالح اكبر المنتجين، ولذا لابد ان يثير الموقف الحالي في السوق  العالمي للنفط قلق دول اوبك وكذلك روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)