الازمات العالمية على طاولة الامم المتحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20309/

تستمر اعمال الدورة الـ 63 للجمعية العامة للامم المتحدة وسط وضع دولي ازداد فيه التوتر حول البرنامج النووي الايراني وتراجع التقدم الذي احرز على صعيد تسوية قضية البرنامج النووي لكوريا الشمالية الى نقطة الصفر. بالاضافة الى توتر العلاقات بين موسكو وواشنطن بعد حرب القوقاز الاخيرة.
ولكشف علاقة الازمات الحالية على عمل المنظمة الاممية استضاف برنامج "حدث وتعليق" مدير مؤسسة روزفيلت لدراسات الولايات المتحدة في جامعة موسكو يوري روغوليف.
في معرض تقييمه لحالة منظمة الامم المتحدة الان، وفيما اذا كانت تؤدي مهامها بالكيفية ذاتها التي كانت تؤديها منذ 20 عاما مضت، يقول يوري روغوليف ان حالة منظمة الامم المتحدة شهدت تغييرا خلال الـ 20 سنة الماضية. وتواجه هذه المنظمة صعوبات كبيرة، وتواجه كذلك ضرورة تغيير اسلوب العمل والموقف من حل المشاكل الكبيرة.

ويرى ضيف برنامج "حدث وتعليق" ان مسألة اصلاح منظمة الامم المتحدة مطروحة، ولكن لا تجري اية تعييرات في نشاط هذه المنظمة.ويعتقد يوري روغوليف ان هناك عدة مواقف لاصلاح المنظمة الدولية، واحد هذه المواقف "راديكالي يتلخص في توسيع مجلس الامن الى حد اقصى، وهناك موقف اخر يرى ضرورة التغيير التدريجي لعدد اعضاء مجلس الامن من اجل عدم الاخلال بالتوازن القائم في العالم الان".
ويعتقد مدير مؤسسة روزفيلت انه في حالة توسيع مجلس الامن الدولي وبقاء الاعضاء القدامى، الممثلين للدول الكبرى، فان امكانية التاثير على الدول الجديدة ستكون واردة. ويقول ضيف "حدث وتعليق"  في جميع الاحوال "فقد نشأت في العالم دول كثيرة ولها مساهمتها في تنمية البشرية، وتستحق من حيث نفوذها ان تكون في الهيئات العليا للامم المتحدة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)