السياسات الدولية ومحاربة الإرهاب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20134/

لم ينجح المجتمع الدولي حتى الأن في التوصل إلى تعريف موحد للإرهاب، واستخدم البعض محاربته لتحقيق أهدافه السياسية، وأخرون غَزوْا يلداناً بأكملها وأسقطوا أنظمتها تحت غطاء محاربته. ولإلقاء الضوء على هذا الموضوع  إستضاف برنامج "حدث وتعليق" في الاستوديو الخبير في العلاقات الدولية فكتور ناديين – راييفسكي. وقد تحدث راييفسكي عن شبح بن لادن الذي اتخذته الإداراة الأمريكية حجة لتجتاز المحيط وتفرض سيطرتها العالمية تحت ستار الحرب على ما يسمى بالإرهاب. وقال راييفسكي إنه من غير المؤكد أن بن لادن لايزال حيا إلا من خلال التصريحات التي يعلنها بين الفينة والأخرى. 
وقال راييفسكي إن المشكلة لاتكمن في أن أمريكا لا تستطيع القبض على بن لادن لكنها لا تريد ذلك بالفعل. لان خطابات بن لادن تأتي في توقيت يصب عادة في الصالح الأمريكي. فأمريكا تستفيد من وجود هذه الشخصية في تحقيق مآربها في العالم العربي والإسلامي. وقال أن بن لادن يشكل خطرا أكبر ليس على أمريكا ولكن على الدول العربية والاسلامية لانه يحمل فكرا أيديلوجيا منافيا للإسلام المعتدل الذي تدين به الدول العربية والإسلامية.
وحول مواقف الجيش الباكستاني من إختراق المروحيات الأمريكية للأجواء الباكستانية أشار راييفسكي  بإنه يجب القول بان اسلام أباد كانت واضحة في مواقفها والرئيس الجديد يعتبر زعيما موالياً للإدارة الأمريكية. لكن تحركات الولايات المتحدة في شن هجمات عسكرية داخل الحدود الباكستانية أثارت احتجاجا شعبيا ورسميا . والحقيقة أن الولايات المتحدة الأمريكية مستعدة لإبادة الجميع إذا كانت المصالح الأمريكية تتطلب ذلك.
تفاصيل أكثر في "برنامج حدث وتعليق"
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)