مستقبل شمال القوقاز – بعد النزاع

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20081/

لم يمس النزاع الروسي الجورجي العلاقات الدولية فحسب بل له تأثيره على العلاقات داخل روسيا الاتحادية. فما هو الدور الذي يلعبه احتدام النزاع الروسي الجورجي في الوضع الناشئ بشمال القوقاز حيث تقع جمهورية الشيشان وانغوشيتيا وداغستان وغيرها من الجمهوريات ؟ هل ستحاول القوى الخارجية زعزعة الاستقرار هناك ايضاً بلعبها لورقة "الاستقلال" مع الانفصاليين المحليين مستندة في ذلك إلى عوامل التنوع القومي والأثني؟ وهل لدى روسيا إمكانيات تتيح لها مواجهة المحاولات الجديدة لزعزعة الاستقرار في شمال القوقاز؟ وإلى أي مدى يمكن لسكان المنطقة المذكور أنفسهم ان يساعدوا السلطات الروسية في هذا الامر؟ على هذه الأسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج" بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

يجمع المراقبون على ان الموقف في القوقاز الشمالي الروسي اكثر استقرارا الآن مما كان عليه قبل بضع سنوات، أي في فترة العمليات الحربية في الشيشان. ولكنْ الآن ايضا تتوارد بين الحين والآخر أنباء مقلقة عن التفجيرات والهجمات الإرهابية على منسوبي الدوائر الأمنية في عدد من الجمهوريات الروسية، ليس في الشيشان وحدها، بل وكذلك في انغوشيتيا وداغستان.
 وقد أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مؤخراً "ان بعض القوى تسعى الى ارباك الوضع وزعزعة الإستقرار في القوقاز الشمالي انتقاما لإعتراف روسيا باستقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية". ومن المؤشرات الواضحة على ذلك تصريح المرشح الرئاسي في الولايات المتحدة جون ماكين الذي قال فيه ان الوقت حان للدول الغربية ان تفكر في الإعتراف باستقلال الشيشان وشمال القوقاز عموما بعد ان اعترفت روسيا باوسيتيا الجنوبية وابخازيا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)