روسيا والناتو.. بين السلم والحرب؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/20079/

على خلفية ارتفاع مؤشر النقاش حول النظام العالمي المتغير نقوم نحن من جديد بمناقشة موضوعة العلاقة بين روسيا والغرب ممثلا بحلف شمال الاطلسي. فهل تعترف دول الناتو باعتبار فضاء الاتحاد السوفيتي السابق منطقة نفوذ روسيا (كما يقترح بعض السياسيين الغربيين)؟ وهل من الممكن حدوث صدام مسلح بين الناتو وروسيا في الاعوام القريبة المقبلة؟ واذا صدقنا التنبؤات المتشائمة حاليا فما (او من) الذي سيقوم بالتحريض على ذلك؟ عن هذه الأسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

بعد الأحداث المأساوية الأخيرة في القوقاز اخذ بعض المحللين والخبراء السياسيين في روسيا وفي الغرب على حد سواء يدلون بتنبؤات كئيبة مفادها ان السنوات القريبة القادمة تنذر بصدام مسلح مباشر بين القوات المسلحة الروسية وقوات دول الناتو. ويشير المعلقون الى ان الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو يمكن ان يقدموا، في حال قبول جورجيا لعضوية الحلف، على اثارة نزاع مسلح آخر في القوقاز ويدخلونه جهارا ضد روسيا لنجدة جورجيا. ولربما توجد خطط مماثلة لدى واشنطن فيما يخص اوكرانيا.
ولعل المنطقة القطبية الشمالية هي الأخرى يمكن ان تكون منطقة نزاع محتمل. ذلك لأن كلا ً من روسيا وكندا، شريكة الولايات المتحدة الأمينة في حلف شمال الأطلسي، تدعيان بحق عائدية الجرف القاري للمحيط المنجمد الشمالي الغني بالنفط والغاز. وبهذا الخصوص اخذ الخبراء الأميركيون من الآن  يحذرون من ان غياب الحدود البحرية الدقيقة والواضحة والمقادير الهائلة للموارد القيمة في المنطقة القطبية الشمالية يمكن ان تقود الى نزاع دولي تتورط فيه روسيا وبلدان الناتو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)